أدب

مسرحية بنات القمة لتشرشل

مسرحية بنات القمة لتشرشل

تحليل دكتور علي احمد باقر

 

تجتمع الشخصيات من جوف التاريخ مع الشخصية المعاصرة مارلين ، ولكن المتفرج لا يشعر بخروج الشخصيات من التأريخ وذلك في كون ان الشخصيات تتحدث وتستعمل الافعال المضارعة والماضية وان الامر جاري الاحداث ، ولكل شخصية من الشخصيات المسرحية حكاية تتبلور حول موقف معين من القهر الاجتماعي والظروف الاجتماعية المناوؤة ، وهذه الشخصيات قد حقق النجاح حالها حال الشخصية الرئيسة ( مارلين ) وهذه الشخصيات هي :

 

1.   إيزابلا بيرد وهي شخصية عاشت في أندبرة ورحلت كثيرا ً بين الاربيعين والسبعين .

2. الليدي ميجو وهي يابانية ، كانت محظية للأمبراطور وتحولت الى راهبة بوذية في آخر أيام حياتها ، ورحلة على قدميها في ربوع اليابان .

3.   دل جريت ، وهي شخصية خيالية مستوحاة من لوحة أسمها ( دول جرايت ) وتظر في اللوحة عن كونها إمرأة ترتدي مئزراً ودرعاً وتقود حشدا ً من النسوة يتقدمن خلال الجحيم ليقاتلن الشياطين .

4.   البابا جوان ، وهي سيدة تتنكر بشخصية البابا في روما ولا يفتضح أمرها الا عندما تلد .

5.   جريزلدا الصابرة ، وهي إمرأة وزجة مطيعة الى ابعد الحدود وهي شخصية خيالية .

 

تقسيم المسرحية :

 

الفصل الاول :

 

تدور أحداث الفصل الاول في مطعم والزمان هنا مساء يوم السبت .

 

الفصل الثاني :

 

وتدور أحداث الفصل الثاني في ثلاث مشاهد وهي موزعة كالاتي :

أ‌.      المشهد الاول : وكالة توظيف بنات القمة والزمان هنا صباح يوم الاثنين .

ب‌.       المشهد الثاني : وتدور الاحجداث فية الحديقة الخليفية لمنزل جويس والزمان هنا يوم الاحد ظهرا .

ت‌.       المشهد الثالث : وتدور الأحداث في وكالة التوظيف مرة أخرى والزمان هنا صباح يوم الاثنين .

 

الفصل الثالث :

 

وتدور الاحاث فية بمطبخ جويس والزمان هنا مساء يوم الاحد وهو سابق للأحداث التي كانت تدور في الفصل الثاني بعام كامل .

 

وأما فيما يتعلق بالزمان فإننا نجد ان هنا كعدم تسلسل في الاحداث والتنقل بين الازمن ةواضح جدا ً وعلى سبيل المثال :

 

       في الفصل الثاني نجد أنه سابق للفصل الثالث في الترتيب ولكنه متخلفة عنه من حيث سير الاحداث في المسرحية والمؤلفة تقول صراحة : يمكن للمنتج ان يعيد الترتيب .

 

وهنا تجدر بنا الاشارة الى ان القيمة الفعلية للعمل بالنسبة للمرأة في هذه المسرحية يكون على أساس أهمية التغيير والتطور من الذات وكذلك أهمية الدراسة ، وتشرشل من خلال شخصية مارلين تريد أن تقول : أن الشخصيات في المسرحية تتعرض للبؤس والمعاناة ولكنهن لا يستطعن التخلي عن هذه المعاناة ( علاقة الجلاد بالمجلود ) وهذا يختلف عن شخصية مارلين التي وبقوتها وصلابتها إستطاعت عن تتخلص من هذه المعاناة ولو بشيء .

 

توضح لنا المؤلفة تشرشل وجهة النظر السياسية الموجودة في بريطانيا ( فترة كتابة النص – الصراع بين حزب العمال وحزب المحافظين- راجع صفحة 127 ) ، وهي هنا تحدد هنا أن أول إمرأة قوة تحقق نجاح هي رئيسة وزراء بريطانيا ( ماريجريتاشر ) ويدور حوار سياسي محض بين جويس - والتي تمثل اليسار - ومارلين – والتي تمثل اليمين ، وتقول جويس لمارلين وهل هتلر لو كان إمرأة كان أفضل .. هنا كلمة هتلر تثير الكثير فهو من أحنى رأس أوربا ... والمؤلفة هنا تحدد وجهة نظره سياسية بحتة في الفصل الثالث ونجد في صفحة 130 ومع بداية الحوار مع جويس - لقد نجحت – جويس هنا تهاجم رئيسة الوزاء وتقول أنتي نجحتي كفرد  فترد عليها مارلين : أكرة الطبقة العاملة وهي أي الطبقة تعني الكسل والغباء .

 

هنا ترد جزيس ممثلة اليسار : أنا أكرة الروزرويس وأخدشها بخاتمي ( تكرة طبقة النبلاء ) ومع هذه الحوارات السياسية تقود المسرحية الى السقف الاعلى من الخروج عن المتعة المسرحية .

 وهنا تجدر بنا الاشارة الى ان كل شخصية من الشخصيات تنتمي الى حزب من الاحزاب الابريطانية وعلى سبيل المثل واحدة يمينية والاخرى يسارية ، والنغمة الغالبة في الفصل الثالث هي نغمة فلسفية سياسية محضة ، وهنا تشرشل في الفصل الثالث لا تقف موقف المسرح النسوي وإنما تقدم عمل موضوعي وهي لا تركز على انتصار المرأة على الرجل . 

 

تحليل الشخصيات :

ميجو : وفي صفحة 27 عندة كلمة كان الرجال يسكرون ، وفي الفصل الاول تهاجم الرجال بقسوة وتظر مدى المعناة هي صحيح يابانية ومحظية الامبراطور ولكنها تحب القسوة التي كانت تعامل بها وذلك عندما تفتقد الغذاب والمذلة التي كانت تعانيها إذا رحل الامبراطور ، وهي التي تقول صراحة أنها سعيدة في كونها محظية الامبراطور و تجدر بنا الاشارة على انها الشخصية الأكثر انغلاقاً على نفسها ويتضح ذلك في كون انها عندما تتحدث لا أحد يسمع لها أو يهتم بما تقول . ونيجو تتهم الشرق وتقول ان الدين نوع من اللاشيء وهي التي كرست حياتها من أجل لا شيء .

 

وفي نهاية صفحة 36 نجد الرابط الذي يربط مارلين بالشخصيات حيث هي التي دعتهن ليشربن الخمر وكانت تدعهن للعمل وان المهم ان تكون مثل شخصيات المرأة الأمريكية .

 

البابا جوان: وهي شخصية متدينة وهي التي تقمصة شخصية بابا روما الا ان ولادتها كشفت انها إمراة ولكن تشرشل تجعل من البابا جوان تسخر من الدين وذلك لأنها مصدقة حتى ولو كانت كاذبة على كون انها الباب اي من تمثل الرب ( والادب الاوربي دائم السخرية من الدين والتديين ) ، والبابا جوان تجمع النساء والأطفال والمجانين بأنهن لا يمكن لهن ان يكونوا بابوات أو متقلدات مناصب عليا .

 

إيزابيلا : وهي الرحالة التي تدور العالم وتشرح الفساد في الشرق .

 

مارلين : وهي الشخصية الرئيسية في العمل ومارلين تتحدث عن البؤس الواقع على النساء من جراء الرجال .

 

جريزلا : وهي تلك المرأة الصابرة على زوجها وتحدد ذلك في أنها الزوجة المطيعة وعلى جميع النساء إطاعة أزواجهن ويتضح ذلك في صفحة 49 – 50 وهي هنا توضح كم هي مطيعة لزوجها وتقول بأن زوجها قد أقدم على طردها واستطاع ان يحصل من البابا على اذن بالزواج من أخرى .

 

جوان : هي التي تقول ان الاناسن بطبيعتة نزاع نحو الصراع ، وهي تتحدث بكلمات مأخوذة من التراث المسيحي – راجع صفحة 55، 56 – وهنا توضح مدى الانكسار والبؤس وتوضح الحياة السوداء والروح الحزينة ليتهي الفصل الاول على تحديد مدى المعاناة التي تعانيها المرأة من الرجال .

 

وجميع الشخصيات يشعرن بالبؤس بسبب الرجال وفي أحد المشاهد تعرّف مارلين الشخصيات للجمهور حتى يعلم الجمهور من يشاهد ولعل الؤلف استخدمة التقنين الموجود في المسرح النسوي وهو ان الجمهور يعلم ان الممثلة الفلانية تؤدي الدور الفلاني .


رجوع