أدب

تحليل مسرحية مدرسة الزوجات لموليير

اعداد دكتور علي احمد باقر

البناء  لدرامي :

تبدأ المسرحية بعرض قصة حب بين رودريج وشيمين وهما يعتزمان الزواج ،يقوم المجلس باختيار دون دياج رائد لأمير فيغضب دون جو ميز والد شيمين وتحدث مشادة بعد انقضاء المجلس ويقوم والد شيمين بصفع والد رودريج،يقوم والد رودريج بإقناع ولده بالثار له فيتردد الود أولا ثم يوافق وذلك لان الكرامة أولا ثم العاطفة ،يظهر لنا دون سانش الذي هو متحدي رودريج على الفوز بالحبيبة ولكن رودريج تفضله أسرة شيمين على دون سانش يطلب من والد شيمين تصحيح الخطأ الذي ارتكبه ولكن يرفض والد شيمين فيقوم رودريج بدعوة والد شيمين للمبارزة وهنا تحدث المبارزة التي ينتصر بها رودريج ويقتل والد شيمين وتذهب شيمين إلى الملك طالبة العدالة بالقصاص ،وبعد الانتصار يشعر رودريج بالأسى عند انتصاره ويذهب إلى مقابلة شيمين، تحدث هناك غزو من المغاربة فنطلق رودريج إلى محاربتهم وينتصر والمعروف إن من يعود من معركة مدافعا عن الوطن يسقط الدم عنه هذا ما قالته الأميرة وهنا يحصل رودريج على لقب السيد ولكن شيمين مازالت تتقرب من الملك للأخذ بدمها هنا تظهر لنا شيمين وهي بين ناريين حب السيد والثار لأبيها وهنا يقول الملك كلمته فيقول بان تحدث مبارزة والمنتصر يتزوج بشيمين فتوافق على ذلك  وعندها يذهب السيد إلى المحبوبة ليودعها الوداع الأخير لأنه قال بأنه ينوي أن يقتل على يد ذلك المنافس فتقول الحبيبة إنها سوف تتزوجه إن انتصر وهذا يعطي دافع إلى السيد وتحدث المبارزة وهنا تشعر الحبيبة بأنها بين ناريين بين الحبيب والواجب الذي يحتم عليها الأخذ بالثار وهنا يعود سانش حاملا سيف السيد فتظن شيمين انه قد قتل فتذهب إلى الملك لكي ترفض الزواج من سانش ولكن الملك يسري عنها وهذا يعيد الأمل لها فلقد انتصر السيد في المبارزة وسوف يصبح زوجا لها والأيام كفيله بعلاج الجراح .

تحليل الشخصيات :-

رودريج:شاب في مكتمل العمر وهو فارس وذلك لأنه يضحي بكل شئ حتى نفسه في سبيل الشرف والواجب وهنا طلبان يسعى إليهما السيد طوال المسرحية الأول الدفاع عن الواجب والشرف والثاني الفوز بالحبيبة شيمين .

شيمين :فتاة شابة عطوفة وحبها أقوى من الثار لها منطقان الأول عندما تتكلم عن الحب فهيب رقيقه والثاني تكون قاسية وهذا عند ما تتكلم عن الواجب .

دون دياج :رجل شريف إلى ابعد الحدود مستعد للتضحية من اجل الشرف .

بسم الله الرحمن الرحيم

تحليل مسرحية مدرسة الزوجات لموليير

 

مرحلة العرض:-

تكون بداية المسرحية بمشرع زواج سنيور أرنولف البالغ من العمر 42سنة من فتاة قام بتربيتها منذ أن كانت في الرابعة من عمرها إلى أن وصلت سن 16سنة .

الفتاة تربة على العادات السليمة والكريمة المحافظة ذلك في وجهة نظر أر نولف وذلك لأنه -أر نولف- كان متعود على التردد على النساء والعب عليهن وكان يسمع عن خيانة  الزوجات لذا قام بتربية هذه البنت لكي تكون له زوجة شريفة .

مرحلة العقدة :-

تكون الرحلة العقدة مع وجود شخصية الشاب هو راس وهو شاب فارس مقدام  أتى إلى المدينة التي بها أر نولف وهو يرى الفتاة أنيس ويحبها وتحب الشاب هو راس الذي بدورة يخبر أونولف الذي له اسم ثاني ولا يعلم انه ارنولف صديق والدة لذا يقوم ارنولف بوضع العراقيل في مواجه هو راس لكي لا يظفر بالفتاة ويتزوجها عنه ذلك ولا بد أن ننوه على أن جميع المشاهد التي يعملها أر نولف تنجح في الظاهر ولكنها تفشل وتكون ضده .

وتبدأ أول الدسائس عندما يصدر أوامره مشددة على الخادم وزوجته ولأنيس نفسها وبالفعل تستجيب ويستجيبون للأمر  وتقوم بصد هو راس عند أول مقابلة ولكنه لم ينجح في ذلك  وبعد مضي فترة من الوقت توافق أنيس على الزواج من أر نولف ويقوم أر نولف بإعطائها الوصايا العشر التي وضعها للزوجات أحد كبار المفكرين الاجتماعيين وجميع هذه الوصايا تنص على أن تكون الزوجة خادمه لزوجها .

وهنا تقوم أنيس بأخبار أر نولف بأنها سوف تتزوجه ولكنها تحب هو راس وأنها أعطت هو راس رسالة تحمل مشاعر الوفاء .

وهنا يغضب أر نولف غضبا شديدا على ما كان من فعلها .

هنا يقوم هو راس بإخبار أر نولف بأنه سوف يحضر أي منزل أر نولف ليلا لذي يخبر أر نولف الخادم وزوجته بضرب أي رجل يتواجد عند المنزل ويعطي الخادم عصى غليظة وبالفعل يضرب الخادم هو راس إلى أن يظن أن هو راس قد مات .

يخبر أر نولف أنيس بان هو راس قد مات وتحزن أنيس على موت هو راس واكن بعد فترة ترى هو راس وتعود الحياة لها من جديد .

يخبر هو راس أر نولف بأنه سوف يخطف أنيس ويتزوجها ليرحمها من ظلم أر نولف وتتأزم الأمور .

الحل :-

يحضر والد هو راس ويقوم أر نولف بإخبار والد هو راس بان يرفض الزواج ولكن المر يكون مختلف لدى والد هو راس إذ انه يكون موافق على الزواج من هذه الفتاة ويتم الزواج وينسحب أر نولف وهو يقول أف  .

تحليل الشخصيات :-

أر نولف :رجل في سن 42 سنة له اسمان وهو يتصف بالغباء وذلك من الخلال المواقف التي يعملها فتنقلب علية ،يقوم بعمل المكائد الزواج من أنيس التي أخذها وهي عمرها 4 سنوات ذلك طمعا منه بالزواج منها علما بان أر نولف نفسه كان ذو ماض غابر ملئ بالسواد وخصوصا التردد على النساء ولما سمع بكثرة ذلك قام بتربية أنيس للزواج منها ولكن الشاب هو راس يتزوج منها ويخرج وهو يقول أف .

هو راس : شاب في مقتبل العمر يأتي إلى المدينة التي بها أر نولف ويشاهد أنيس ويعجب بها ويحاول الزواج منها ولكنه يتصف بالغباء لأنه أخذ يخبر أر نولف بكل شيء دون أن يعرف بان أر نولف له اسمان ولكنه بالنهاية يخطف أنيس ويتزوجها وتعني هوراس المحب باللغة الفرنسية .

ذلك بعد موافقة والدة عليها .

أنيس :فتاة عمرها 16 سنة بلهاء إلى ابعد الحدود وذلك من خلال قولها أن المرأة تحمل من أذنها وهي محبة إلى هو راس وتخبر أر نولف بذلك الذي يغضب منها غضبا شديدا وأخيرا تتزوج من هو راس وتعني كلمة انيس باللغة الفرنسية الفتاة البلهاء..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقال عن مسرحية مدرسة الزوجات :-

هاجم بعض النقاد المسرحية في الصالونات الأدبية ذلك أن المسرحية تعالج تراجيديا والنهاية كوميدية ولولا وجود شخصية الخادم والخادمة لكانت تراجيدية وأنها تتشابه مع مسرحيات الكوميدية المرتجلة ولكن موليير أخذ يرد على النقاد في مسرحية أخرى أسماها نقد مدرسة الزوجات ولم يفعل مثل كورني الذي أخذ يرد على النقد بالمثل إلى وصل الحال المحكمة ، هناك خطئ يقع به المؤلف وهو أن المسرحية بالكامل يتم معالجتها بالطريقة التراجيديا ولكن النهاية تكون على النحو أن أر نولف قال أف ولكن في التراجيديا تكون انتحار وبالنسبة إلى أنيس تتزوج وفي النهاية التراجيدية تغتصب لذا أخذ بعض النقاد على أن المسرحية تراجيدية ولكنها كوميدية وذلك لنهاياتها نهاية كوميدية وبالنسبة إلى شخصية أنيس ظهرت بالفتاة البلهاء إلى ابعد الحدود ونستنتج ذلك من خلال جملتها التي تقول بها أن المرأة تحمل من أذنها .

بعض النقاد يقول البناء المسرحية هش للغاية وذلك لأنها مبنية على أن أر نولف له اسمان وان هو راس لا يعلم ذلك .

يكون حل العقدة بالمسرحية بطريقة حلة الإله من الاله وذلك عن طريق والد هو راس الذي يوافق على الزواج  .

تعالج المسرحية مسألة تعليم المرأة وذلك من خلال أن أر نولف يعتقد أن المرأة الشريفة هي الغير متعلمة ولا تعلم بالحياة شئ وذلك خطئ كبير .

بسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع:تقرير عن مسرحية السيد الكاتب :كورني

لقد قام الشاعر بنقل أو اقتباس المسرحية من الأسبانية شباب السيد للكاتب جيلهم دي كاسترو ولكن شاعرتا بإضافة بعض المشاهد وقام بجعل المسرحية منطبقة على مقياس الوحدات الثلاث التي تحدث عنها أر سطوا وذلك من خلال شراح أر سطو وعلى رأسهم كاستل فيترو .

 

يرى بعض النقاد أن كورني لم يلتزم بالوحدات الثلاث التي تكلم عنها ارسطو وعندما نجد مثلا وجود شخصية دون سانش وشخصية اوراك هما يمثلان خط دراميا من فصل وإذا ما قمنا بانتزاع الشخصيتان نجد أن المسرحية مكتملة في وحدة الموضوع ولما كان اصل المسرحية أسباني كان الزمن بها كبير وذلك لان الأسبان لا يعملون بقواعد ارسطو والدليل قول لبي دي فيجا لا بد من وضع قواعد ارسطو في صندوق ويتم القفل عليها .

          لذا ولما كانت أحداث المسرحية تمضي في عدة أسابيع حاول كوني تقليص الوقت إلى أيام غير معدود التي إن قلصناها تكون اكثر من ثلاث أيام وذلك لقتل الأب ونشوب الحرب والانتصار والمبارزة ..الخ .

          وبالنسبة إلى وحدة المكان فانه حاول توحيد المكان وذلك بجعل الحرب في نفس القرية و أحداث الغرام في نفس المكان .

          ويجب أن نضع في حسباننا إن وقت تأليف المسرحية كانت هنالك حرب بين الأسبان وفرنسا ويقوم كورني بتمجيد شخصية أسبانية ولما حدث التحكيم بين كوني والناقد إلى الأكاديمية وصدور حكم بان المسرحية لا تتفق مع القواعد الآرسطية وهذا جعل من  كورني في كتاباته المسرحية  الالتزام بالقواعد المسرحية الارسطية .

          أثناء التحكيم انقسم المثقفون في الصالونات الأدبية إلى قسمان الأول يؤيد كورني في مسرحيته بأنه ألتزمه بالوحدات الثلاث لأر سطو وأما الثاني فيقول بأنه لم يلتزم بالوحدات الثلاث لارسطو .

 

بسم الله الرحمن الرحيم

وظيفة المسرح:*

لقد تحدث النقاد عن وظيفة المسرح هي المتعة والاستفادة ولقد ورد عند ارسطو أن الغاية من التراجيديا هي إثارة عاطفة الشفقة والخوف حتى يحدث التطهير ولقد ورد في كتاب آخر وهو فن الخطابة عدم مشاهد الكوميديا لأنها تفسد الشباب .

وعندما نرجع قليلا نجد أن أفلاطون انه قام بطرد الشعراء من  جمهوريته الفاضلة وذلك عندما قال الفنان يقوم بتقليد المثال الموجود في الأعلى وان الشاعر يقوم بتقليد التقليد للمثال أي إن الشاعر يبتعد عن الأصل بعدين وليس بعد واحد لذا قام بطردهم من جمهوريته ولكن نجد أن ارسطو قام بالدفاع عنهم ولكن عن شعراء التراجيديا وليس عن الكوميديا .

إذن أن غاية الشعر عند ارسطو هي الإمتاع أولا ثم الاستفادة أي أن الغاية الأولى هي الفن ومن ثم التعلم .

سوف أتحدث عن جورجيس كفيلسوف ولعلمه فن الخطابة وعن أراءه في الشعر وما علاقته بأفلاطون ؟

ج:وهو الذي وضع قوانين الخطابة الأولى ووصف للشعر بأنه كلام موزون يسحر عقول الناس ويثير بهم الخوف وفي هذا يكون هو أول ناقد اهتم بدراسة المسرحية واصبح النثر هو أساس الخطابة ودخل للخطابة تحسينات كثيرة على اللغة الأسلوب وامتاز بحسن إلقاء وكان مولعا بالمحسنات اللفظية فأكثر في خطبه باستعمال الطباق والجناس وتكرار نفس النهايات وترتيب المقاطع ذات الصوت الرنان والنغم الرتيب واستخدمه الاستعارات والتشبيهات ,ويعترف أفلاطون.

*في النقد التطبيقي والمقارن-تأليف محمد غنيمي هلال نشر نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع.

بغزارة علمه في البلاغة والبيان ويقرر في محاور جورجيس انه اقدر علماء الخطابة أسمى الفنون كلها يقرر جورجيس بان فن الخطابة يعتمد على استمال اللفظ لا اليد وهي تتناول اخطر الموضوعات التي تهم الإنسان واجلها شئنا .

والآن سوف نتحدث عن الكلاسيكيون .*

جاءت الدعوة إلى تسمية آداب النهضة الأوربية الذين انتسبوا ثقافيا إلى الحضارة الرومانية الإغريقية بالكلاسيكية اقتداء بالسلف الذين عرفوا مع أدباء النهضة الإيطاليين الذين ترجموا كتاب الشعر لارسطو إلى اللاتينية عن الأصل اليوناني ثم بداية ظهور الترجمات بالغلة الإيطالية ولغات محلية أخرى لبلدان أخرى كالفرنسية والتي كانت أساسا لقواعد درامية التزم بها أدباء عصر النهضة ويأتي الناقد الفرنسي (جاندي لاتيل)بكتابة تراجيديا عام 1561كواحد من أهم الكتب النقدية الدرامية الذي تأثر بها كتاب الدراما الفرنسية في العصور السابقة (لويس الرابع عشر )في القرن السابع عشر ومن أهم ملامح تلك الفترة السابقة لعصر الإحياء الدرامي الفرنسي نجد :-

      1.        الالتزام بان يكون الموضوع موضوعا جديدا بمعنى أن تكون الحادثة غير عادية وتحدث في النفس الشفقة.

      2.        الالتزام بالقواعد أو الوحدات الثلاث أي أن يكون الموضوع موضوعا واحدا وفي مكان واحد وزمان واحد .

      3.        الحرص على تناول موضوع معروف من الأساطير المعروفة .

      4.        أن تشتمل المسرحية على الجوقة .

      5.        أن تنقسم المسرحية إلى خمسة فصول .

      6.        أن تكون النهاية نهاية فاجعة .

      7.        استبعاد من العرض المسرحي كل ما يستنكره العين وان يلقى كسرد أو خبر.

      8.        أن تكون المسرحية حسنة التأليف خالية من التطويل وان لا يدخل فيها شئ لا فائدة منه .

      9.        أن تكون الشخصيات نبيلة نبلا تاما .

وهذه هي القواعد التي التزم بها الكتاب في تلك الفترة ومنهم (كورني ، وراسين، ومولير ).

وسوف نتكلم عن موليير قليلا:*

كان موليير كاتبا مسرحيا عظيما وبرغم انه كان ممثلا قبل كل شيء ، كتب الكثير من التمثيليات المسرحية وكان شغوفا بالأوبرا ويعود له الفضل إلى تأسيس وترسيخ قواعد الكوميديا الشعبية ،ولد في مدينة باريس عام 1621 الموافق 15 كانون الثاني وسميه (جان بايتست) ومن صغره كان يعشق العروض التمثيلية التي كانت تعرض في شوارع باريس وكان يتوقع والده بأن يصبح تاجرا ولكن خاب ظنه وأصبح أقل اهتماما بمتجر والده ،وبعد مرور السنين هاجر موليير من منـزل والده واستقبلته أسرة بيجار .

وقد نتساءل من أين أتى لقب موليير ؟ كان عدد الناس الذين يطلق عليهم لقب موليير في تلك الآونة ليس قليلا في فرنسا كان هناك

مؤلف الروايتين {أسبوع من الحب} و{الحشائش الطيبة } اللتين لاقت نجاحا باهرا وكان هناك موليير آخر شاعرا وراقصا ولكن لماذا اختار جان باتيست لنفسه لقب موليير ؟ قد يذكر الناس بالأدب الذي انتهى مبكرا وطواه النسيان .

*فرقة المسرح الباهر :

في حزيران عام 1643 عقد اجتماع بين أعضاء فرقة المسرح الباهر وذكرت أسماءهم واجتمعوا على أساسه أن يشكلون مرحا ويتقاسمون أدوار التمثيل في

النقد الأدبي الحديث تأليف محمد غنيمي هلال نهضة مصر

أعماله التي انحصرت بشكل رئيسي بالنمط الكوميدي أطلقوا على فرقتهم (فرقة المسرح الباهر )

وبعد مرور الوقت اتحدت فرقة موليير مع فرقة أخرى كان على رأسها ديد فرين وكان هو اكبر سنا واكثر خبرة واصبح موليير هو

القائد الروحي للفرقة المتحدة الجديدة

نقد مسرحية طر طوف:

تتميز هذه المسرحية بتاريخها السينورياهي ومقدمة غير مكترثة غير أنـها طريفة ،قدمها موليير في احتفالات تسالي الجزيرة الساحرة على الرغم من أن مسرحية طر طوف

موليير تأليف ف.ب.مولاتولي_ت_يوسف إبراهيم-نشر دار حوران للدراسة

 كوميدية موجهة ضد المتزلفين وكانت شديدة التسلية لكن الملك يرى أن هنالك متطابقات خارجية كثيرة بين أولئك الذين يسيرون على الطريق الرباني الحقيقي و الآخرين والذين يمتلكون قلوبا كاذبة وهم بحجة عمل الخير

يقفون عثرة في وجه الأفعال الرديئة على الرغم من أنه لا يوجد أدنى مجال للشك في نية المؤلف الحسنة ولهذا أمر الملك بإيقاف جميع

عروض المسرحية أمام الجمهور كما أنه لم يقدم على مشاهدتها .

ولكن وعلى الرغم من أن موليير كان شديد الإقناع وتميز بفصاحة البيان إلا أنه لم يكن من الممكن السماح بعرض المسرحية دون

الحصول على موافقة الملك ،أما المسرح كان بأشد الحاجة لعرض هذه المسرحية حيث كان الجمهور متعطشا لمشاهدة عروضها

وحينما استغلت فرصة غياب الملك الذي كان يترأس جيشه قرر موليير عرض المسرحية فأطلق عليها اسم (النصاب )وبعد ذلك الكنيسة منعت المسرحية أما رجال الكنيسة فكانوا يتهمون موليير بالكفر واستمرت هذه الحرب مع موليير حتى 5 شباط عام 1669

عرضت هذه المسرحية أمام جمهور باريس بعد أن تم تحريرها وانتصر موليير وامتلأ الجمهور قاعة المسرح وكان المدهش أن أعداد موليير هذه المرة لم يصرخوا متهمين إياه بالانتحال وكان السبب في ذلك ،أن هؤلاء كانوا من الأعداء الجدد الذين لم تكن تعني لهم الناحية الأدبية شيئا ،وهم لم يدافعوا إلا عن الأخلاق والدين ولأنه لطرطوف كما لكل إنتاج فني عظيم ويكفي أن نذكر برواية سكارون

(المتزلفون )حيث كان مونتيوفار يمثل الشخصية الرئيسية المبطان اللئيم الذي لبس لبوس الراهب وانتحل صفة أحد أتباع الأبرشية لكن هل كان طر طوف المتزلف الوحيد الذي عبرت عنه ريشة موليير ؟

*نقد مسرحية دون جوان :

في مستهل عام 1665 عندما بدا واضحا أن مسرحية موليير (طرطوف ) لم تستطع الوقوف على قدميها ، فكتب مسرحية جديدة أطلق عليها اسم (دون جوان أو الوليمة الحجرية )تابع هذه المسرحية باهتمام كبـير إلا أنها كانت بشكل أقل قياسا إلى أعمال موليير الكوميدية السابقة بعد ذلك توقفت المسرحية في حياة موليير ولم تعرض أبدا ولم تظهر إلا بعد ثمانين عاما تقريبا ، كما أنها لم تطبع

في حياة مؤلفها ولم يستخدم الحق في النشر الذي حصل عليه أحد تجار المسارح وبقي ذلك مجهولا كتبت هذه المسرحية بادئ

ذي بدئ نثرا وظهرت إلى جانب الهزل فيها أشياء أخرى مرعبة إعادة أحياء تماثيل لشخصيات كانت من عداد الموتى وأشباح

موتى يأتون لزيارة الأحياء وفي نهاية المسرحية ويغوص بطلها في الأرض مختفيا رويدا رويدا ذاهبا إلى الجحيم .

استقبل رجال الاكليروس هذه المسرحية بحقد غير اعتيادي ورأوا فيها الشقيقة الكبرى لمسرحية مؤلفها الممنوعة (طر طوف ) وتعتبر

هذه المسرحية أكثر مسرحيات موليير تعقيدا كما تعتبر من المسرحيات العصية

على التحليل ،كانت أسطورة دون جوان وحتى شخصه ممسرحا معروفين تماما عند الفرنسيين حتى قبل موليير ،أما موضوع دون جوان فيعود إلى الأساطير الشعبية الأسبانية القروسطية ، ولذلك نرى أن الموضوع بحد ذاته ليس جديدا ، غير أن المسرحيات لم تنضم بأي شكل من الأشكال إلى خيمة المذهب الكلاسيكي الذي سيطر حينما على الأدب والتي كانت تتطلب المحافظة على ثلاثة قواعد :الزمان والمكان والفعل .

وهذه المسرحية غنية بالأحداث إلى تلك الدرجة التي لا يستطاع عرضها بأي شكل من الأشكال خلال زمن أقل من أربع وعشرين ساعة كما أن وحدة المكان مخروقة فيها بشكل فاقع .

ولكن في آب من عام 1665 أطلق على مسرحه اسم (فرقة بالي رويال الملكية).

*كارة البشر:

بعيد الفصح وفي أيار عاد المسرح ليفتح أبوابه أمام الجمهور في يوم الجمعة الموافق في 4 حزيران عام 1666 بوشر بعرض المسرحية

السادسة عشرة لموليير ،وكان عنوانها (كاره البشر ) أود موليير أن تنال هذه المسرحية نجاحا باهرا ولكنه لم يحصل على ذلك ولذلك قرر أن يكتب مسرحية كوميدية جديدة اسمها (الطيب رغما عنه)وهي كانت من المسرحيات الجادة لم يكن لها أثر في الصحافة ولم تثر أي نوع من أنواع الجدل لم يريدوا إثارة الجمهور التي وجهت ضد موليير إثر عرض مسرحيتين (طر طوف )و(دون جان) اللتين امتازتا بالنقد السياسي والديني ومع ذلك ، وجد من رأى في هذه المسرحية أفضل مؤلفاته .

في شهر كانون الثاني من عام 1668 وبعد مضي أربع سنوات على النضال من أجل مسرحية (طر طوف ) كتب موليير مسرحية (امفتيريون )وعرضها على المسرح وأثارت هذه الكوميديا بالإعجاب وكان نجاحا باهرا لكن خيال المشاهدين الباطل الحاد أجج ثائرة المؤلف ،تقولوا أن موليير في هذه المسرحية يشير إلى جولات الملك الغرامية .

في أيلول أقدم موليير على عرض المسرحية الجديدة (البخيل )وفقت هذه المسرحية بعرض وتصوير طباع البخيل بشكل عميق مترادفة بالسخرية والاستهزاء ولم ينته بالنجاح .

قدم في تاريخ 14 تشرين الثاني عام 1670 المسرحية الكوميدية (إقطاعي في البلاط )مع مرور السنين لم تخمد الروح المرحة في مسرحياته بل ازدادت مرحا هزليا ساحرا وفي 24 أيار عرض موليير مسرحيته الكوميدية الجديدة الشديدة التسلية (حيل سكابين)

وفي 11 آذار عام 1672 ظهرت على خشبة مسرح موليير مسرحية (النساء العالمات )لأول مره .

الخاتمة:

انتمى موليير قلبا وقالبا إلى المسرح ، فكان المسرح حياته وحقيقته التي تبين أنها من أكثر الحقائق حيوية وأبدية وتحت هذه الأعمدة

المسرحية كانت روحه تحيى برغم أنه خارج المسرح كان يشعر بالمرض وفي 17 شباط في اليوم الرابع لعرض المسرحية (مريض الوهم )

الذي كتب القدر أن يكون العرض الأخير في حياة موليير .

لم يعرف أحد أين يقع لحد موليير وحتى المنزل الذي ولد فيه ولم يعثروا على مخطوطات ولا رسائل إلا وثيقتين عن حياته لكن

جدران مسرح فرنسا الكوميدي الذي أطلقوا عليه لاحقا دار موليير لا تزال مهتزة ومعبرة عن المسرح الذي اختزنته من آثار موليير

وبهذا نكون قد عرفنا نبذة من حياة موليير *

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

*موليير تأليف ف.ب.مولاتولي ت-يوسف إبراهيم _نشر _دار حوران للدراسة.

                                                                             علي أحمد باقر

بسم الله الرحمن الرحيم

وزارة التعليم العالي

المعهد العالي للفنون المسرحية

قسم النقد والأدب المسرحي

 

 

الموضوع: وظيفة المسرح

 

مقدم البحث :علي أحمد باقر

مقدم إلى :د.جلال حافظ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المراجع:-

      1.        في النقد التطبيقي والمقارن تأليف محمد غنيمي هلال-نهضة مصر

      2.        النقد الأدبي الحديث-تأليف محمد غنيمي هلال نهضة مصر

موليير تأليف ف.ب.مولاتولي ترجمة يوسف إبراهيم نشر دار حوران للدراسة

 

 

 

 

 

 

 


رجوع