قضايا إجتماعية وتربوية

الصورة الدرامية في القران الكريم سورة الكهف نموذجا

التحقيق :

 

الصورة الدرامية في القران الكريم سورة الكهف نموذجا

 

المقدمة :

 

الحمد لله والصلاة والسلام على محمد وال محمد اما بعد ، بالغالب عند قراءتنا للقران الكريم يتراءى لنا صور متحركة – درامية -  من خلال الآيات القرآنية ، لكننا نسائل انا يكون هذا التصوير البديع للحركات الإنسانية في اللغة القرآنية وعليه ، سيكون بحثنا من خلال التساؤلات التالية :

أولا التساؤل الرئيسي وهو :

هل هناك صور درامية موجودة بالقرآن الكريم ؟

 ثانيا السؤال افرعي :

ما هي الدراما ؟

أنواع الدراما؟

ما هو التفسير الدرامي ؟

ما عناصر الدراما؟

كم صور درامية في سورة الكهف ؟

كيف يمكن إعادة تصوير درامي للقصص من سورة الكهف ؟

هل يمكن تصوير قصة واحدة من قصص سورة الكهف لأكثر من تفسير درامي ؟

ثالثا أهمية البحث :

تكمن الأهمية للدراسة كون ان البحث يفسر ويوضح للقراء ان التصوير الدرامي في القران الكريم هو لتوضيح وايصال المعلومات الى فهم القراء بصورة أوضح واجل ، كون ان الانسان يهتم بالدرجة الأولى بما يشاهد ويتأثر به ويتخيله ؛ ففي إيصال المعلومات المصورة والمخيلة اثراء اكبر من السرد الكلامي المجرد

وأخيرا الخلاصة :

بعد تلاحم المعلومات وتمحيصها سيصل الباحث الى خلاصة من البحث والتي من المرجح مبدئيا انها توضح الصورة الدرامية وكيفية سياق الآيات لها لإثراء لب القارء واتساع فهمه للآيات

التحقيق :

الصورة الدرامية في القران الكريم سورة الكهف نموذجا

المقدمة :

الحمد لله والصلاة والسلام على محمد وال محمد اما بعد ، بالغالب عند قراءتنا للقران الكريم يتراءى لنا صور درامية من خلال الآيات القرآنية ، لكننا نسائل انا يكون هذا التصوير البديع للحركات الإنسانية في اللغة القرآنية وعليه ، سيكون بحثنا من خلال التساؤلات التالية :

أولا التساؤل الرئيسي وهو :

هل هناك صور درامية موجودة بالقرآن الكريم ؟

لا حظت ان غالبية الأبحاث القرآنية انها لا تتطرق الى الدراما في القصص القرآني مع العلم بان هناك اعمال درامية سيقت من وحي القرآن الكريم وقد تنوعت على مدى الزمن .

الا اني لا حظت في قراءاتي السابقة الى اقتصار الدراسة في مسرحة قصة من الوحي القرآني دون الخوض في دراسة تحقيقية ، ومع الدخول في الدراسة الدرامية أيضا لاحظة ان الدراسات فقيرة في هذا المضمار وتقتصر حدود معاملاتها على ما ليس ابعد من جدران مكتبات المتخصصين او العاملين في هذا الجنس من العلم والفن .

تكمن الأهمية للدراسة كون ان البحث يفسر ويوضع للقراء ان التصوير الدرامي في القران الكريم هو لتوضيح وايصال المعلومات الى فهم القراء بصورة أوضح واجل ، كون ان الانسان يهتم بالدرجة الأولى بما يشاهد ويتأثر به ويتخيله ؛ ففي إيصال المعلومات المصورة والمخيلة اثراء اكبر من السرد الكلامي المجرد ، وتوضيح ان الدراما موجود بالفعل في القرآن الكريم

لهذا عندما وفقت للعمل على هذه الدراسة آثرت ان اُخرج بحثاً تحقيقياً يخرج من دائرة استعمالات المتخصصين المحدودة الى افق أوسع من خلال استيعاب أولئك المختصين بالثقافة الدينية والأدبية منه الى المشاهدة او القراءة او الممارسة التطبيقية .

وعليه اطرح هذه الدراسة التفسيرية التحليلية والنقدية ، وعلى سبيل التخصيص في دراسة سورة الكهف لتكون مثالاً حياً ، يمكن بعدها اخذ أي سورة من سورة القران الكريم لتتحول الى صورة إبداعية درامية تطور الفلسفة الأخلاقية بين شباب وشابات الامة .

حيث انه يمكن الاستفادة من قصص القرآن في العديد من أمور الحياة المختلفة على اختلاف ازماتها ومشاكلها وابعاد دراستها ؛ كون ان القران الكريم هو الكتاب المنزل الذي لا ينفك يتحدث عن كل جواب الحياة المختلفة .

والجدير بالذكر هو ان من المشاكل المحتملة في هذا التحقيق قلة او ندرة المراجعة ذات الشأن ، ومع بداية البحث تعرفت على آراء متعددة لمفهوم الدراما القرآنية منها :

1.    المحرم لموضوع الدراما

2.    المباح مع التحفظ

3.    المسموح مع مراعاة الضوابط الشرعية

والرد البسيط على الآراء التي تحرم الخوض بهذا الموضوع هو ترك الجهل والاعتماد على التفسير العملي والذي جاء لإثبات ان كتاب الله لم يترك شيء من العلوم الا ومر عليه ومنه الدراما.

لكن السؤال هنا حولت كلمة الدراما هذه التي ما هي الا مستعربة سياتي الحديث عنها ضمن سياق البحث .

وعليه لم يتبقى سوى رأيان المباح مع التحفظ والمرخص مع مراعاة الضوابط الشرعية ، وكلا الرأيين يفهم منهما الاباحة الا ما يترتب عليه حرمانيه وفي نهاية البحث اردفنا بعضا من المسائل لسماحة السيد السيستاني دام ظله الوافي في هذا الشأن .

لاشك في ان التعريف بوجه عام هو من اشق الأمور البحثية في كل مجالات المعرفة الإنسانية فالتعريف هو مفتاح لمعرفة أي موضوع من المواضيع البحثية ؛ فالتعريف ليس عرضة للمناقشة او اثارة خلاف فحسب ، بل هو عرضة للاتهام بالقصور عن اشتمال الحقائق .

وأول ما نبدأ بالبحث هو تعريف المصطلحات الواردة بالبحث :

          الدراما هي : الكلمة يونانية الأصل (DRAM) ومعناها الحرفي ؛ يفعل – او عمل يُقام به – ثم انتقلت الكلمة من اللغة اللاتينية المتأخرة ( Drama) الى معظم لغات أوربا الحديثة ؛ والان الكلمة شائعة .. فيمكن التعامل معها على أساس التعريب . فنقول عمل درامي ، حركة درامية ... وعرف ارسطو الدراما بمحاكاة لفعل انسان ..)[1]

ولما كانت الدراما تعني محاكاة لأفعال إنسانية نجد القرآن الكريم ساق العديد من القصص في القرآن الكريم محملة بالعديد من أفعال للبشر (َنحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَٰذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ(3)[2]

وعند الحديث عن ضرب الامثال نلاحظ قوله تعالى : (لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۚ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ(21)[3] ، فهناك العديد من الآيات في نفس السياق للمزيد يرجى المراجعة .

وفي تلمسنا لسورة الكهف نجد انها تحتوي على ستة قصص تتخلل بعضا أيضا قصص وكأنها شجرة مثمرة متفرعة الاغصان ؛ وقد عرف مختار الصحاح القصة بـ : ( القصة بالكسر جمع ( القصة ) التي تكتب )[4] وهي تعتبر من الفنون الأدبية ( ف ن ن – الفن واحد ( الفنون ) وهي أنواع . والفنون والأساليب وهي اجناس الكلام وطرقه . )[5] وهي على النحو كانت القصص التالي :

1.    أصحاب الكهف والرقم

2.    أصحاب الجنتين

3.    نزول الماء واحياء الأرض

4.    الملائكة وابليس وآدم

5.    موسى والخضر

1)    أصحاب السفينة

2)    الغلام والابوين الصالحين

3)    اليتيمان والجدار

6.    ذو القرنين

1)    قوم العين الحمئة

2)    قوم الذين لا اسقف لهم

3)    يأجوج ومأجوج

4)    نهاية العالم بسقوط جدار ذو القرنين

وهذه القصص تنوعت مع التنوع الدرامي لكل قصة من القصص

أنواع الدراما :

والدراما تتشعب الى أنواع منها :

1.    الدراما الاجتماعية (وهي التي تحاكي موضوعات او مشاكل اجتماعية او حياتية )[6]

2.    دراما الاحاسيس ( .. تعالج العواطف الإنسانية في صورة متفائلة ) [7]

3.    الدراما الأدبية ( وهي ذات مستوى ادبي رفيع وهي نقيض الشعبية )[8]

4.    الدراما التراجيدية: وهي الذي تحتوي على طابع الحزن و المأساة المتعلقة بالشخوص والفكرة العامة يغلب عليها الحزن والموت والعذاب والألم وتنتهي المسرحية بنهاية مأساوية محزنة.

5.    الدراما الكوميديا: وهي الذي يتكون عناصر المسرحية فيه من شخصيات ذات طابع فكاهي وتكون هدف المسرحية  إضحاك الجمهور ولا يتسم بالكثير من الجدية والحزن، وهناك ممثلين لا تنطبق عليهم إلا الأدوار الكوميدية، وتنتهي دائماً بنهاية سعيدة.

6.    الدراما العبثية: وهي تعبر عن نص مسرحي غير واضح المعالم ويتسم دائماً بالغموض والهزلية في طرح الأفكار والمشاهد، ويتم لفت انتباه الجمهور بالمواقف غير المتوقعة من هذا المسرح العبثي، حيث يكون المعنى دائماً يختبئ خلف السطور، وتكثر في هذه الدراما الرموز المفتوحة للجمهور، وقد تنتهي بمشاهد غير منطقية وليس لها ترابط بالحوار.

7.        المولودراما: ويقصد بها بالدراما المبالغ والذي تتجه نهاياته بالغالب بصورة سريعة غير متوقعة وكن هناك كسر بالتدرج الدرامي

8.        المونودراما: وهي المسرحية التي تحتوي على ممثل واحد، ويقوم هذا الممثل بالوصف والسرد والتمثيل لوحده ولا يوجد معه أي شخص أخر، وغالباً ما تكون مثل هذه المسرحيات حزينة.

9.    الدراما الموسيقية (الاوبرا) : وهي عمل ادبي يعتمد على الغناء والموسيقى لتوصيل التفسير الدرامي للمتلقي .وقد برعت به الكنيسة الإنجليزية لإيصال مفاهيم الكتاب المقدس .

10.                       الدراما الراقصة ( البالية ) : وهي المسرحية او العمل الادبي الذي يقدم بصورة خالية من الكلمات وانما تعتمد اعتماد كلي على الحركات التعبيرية ؛ وقد برع به الاشتراكيين في زمن الاتحاد السوفيتي لإيصال مفاهيم وأيديولوجياتهم. .

ما هو التفسير الدرامي ؟

التفسير الدرامي: هو المغزى الذي يسوقه المخرج او المؤلف للمتلقي وفي الغالب تكون لعمل الادبي العديد من التفاسير الدرامية تهدف الى :

1.    ادخال السرور على المؤمنين

2.    اثارة الرعب على من هم دون ذلك

3.    اثارة نشوة المحبة لله

هناك العديد من الآيات والروايات الدالة على هذا المضمون لما يحتويه ادخال السرور على زرع الرغبة في الزيادة في المعرفة للارتقاء من مرحلة السرور الى مرحلة الحب .

ومن تلك القصص التي وردت في سورة الكهف التي نستطيع اخذ اكثر من تفسير درامي او مغزى فكري يمكن استقاؤه من القصة على سبيل المثال لا الحصر :

قصة يأجوج ومأجوج ؛ نستطيع فهم :

1.    معنى الجبروت والظلم ونهايته

2.    التعامل مع الظالمين ليس بالحرب بل بوضع حدود معهم لكف الشر منهم

3.    التشاور لحل الازمات وسؤال اهل العلم

هنا أيضا إمكانية فهم اكثر من تفسير للقصة ؛ اذن التفسير الدرامي هو المفهوم للعمل الادبي وهنا لا بد علينا من الاخذ من دستورنا القرآن الكريم لنكون منه المفاهيم الأخلاقية العديدة للارتقاء بالخلق الإنساني لتربية جيل ناشئ ومتعلق بالقران الكريم من خلال مسرحة القصص القرآنية .

سابقا كان العالم ومنهم العرب يعتمدون في التربية والثقافة على الشعر ونذكر ما يقوله ابن خلدون في مقدمته ( فن الشعر من بين الكلام كان شريفا عند العرب ، ولذلك جعلوه ديوان علومهم واخبارهم ، وشاهد صوابهم وخطئهم ، وأصلا يرجعون اليه في الكثير من علومهم وحكمهم ) [9]

ان الأولى من الشعر هو القران الكريم لان التدبر بالقران هو اعلى سمات الخلق حيث يقول الله تعالى ( ألم يأن للذين آمنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله )[10] ، وأيضا نشير الى قصة الفضيل بن عياض  حيث انه كان مجرما وكان اسمه كافيا لإثارة الرعب في القلوب .

ولقد قطع الطريق على القوافل ... ويسلب المسافرين ما يملكون وذات يوم وقعت نظراته على فتاة جميلة ... فصمم في نفسه امرا.

في تلك الليلة كان يتسلق جدار ذلك البيت الذي تسكن فيه الفتاة وهو ينوي الاعتداء عليها واغتصابها ... وفي اثناء ذلك سمع صوت يتلو القرآن الكريم ...(ألم يأن للذين آمنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله)[11]  فاخذ يفكر في الآية ثوان.. واخذ يردد مع نفسه (يا رب، بلى قد آن)[12]

          عليه فان القرآن الكريم هو من يقوم على تأديب العباد والخلق ليكونوا كما هو المرجو منهم صالحين ومصلحين (القراءة الواعية للقرآن الكريم ... والتدبر في الآيات يقومان بدور مزدوج في.. تطهير النفس من السلبيات ... وبوضع البرامج السليمة)[13] ، من تلك البرامج الموجود بالقرآن الكريم الدراما او القصص التي تحاكي اشخاص عاشوا في تجارب يستفيد منها الخلق اجمعين.

على سبيل المثال لا الحصر ما جاء من آيات الذكر الحكيم فيما يخص الغدير وكيف للأديب ان يقوم على صياغتها الصياغة الأدبية. (والاديب يقتنص شوارد التاريخ، لان ما يتحراه من تنسيق لفظه، وفخامة معناه، وما يجب ان يكون في شعره او نثره من محسنات الأسلوب)[14]

القران الكريم هو أثبت واصدق حديث و اعمق لقصصه لان التاريخ عرضة للتخريب او تحييز لفئة او اثارة للفتن ( فالتاريخ اذا ضاله العالم ، وطلبة المتفنن ، وبغية الباحث ، وامنية اهل الدين ومقصد السياسة ، وغرض الاديب والقول الفصل : انه مارب المجتمع البشري اجمع وهو التاريخ الصحيح الذي لم يقصده به الا ضبط الحقائق على ماهي عليه )[15]

القرآن الكريم تم تناوله على مر التاريخ من خلال ليس من الوجه المطلوب منه وانما من تجزئة الغاية منه وعلى سبيل المثال :

1.    للكسب : وباب الرزق او البركة او وسيلة علاج او حتى استخارة

2.    التلاوة السطحية : وهي القراءة دون الامعان بالكلمات القرآنية

3.    الاهتمامات الثانوية : وعلى سبيل المثال البحث عن عدد الكلمات او عدد السجدات او عدد الحروف ...الخ

4.    الفهم التجزيئي :

أ‌.        فهم الآيات من اجل المصالح الشخصانية

ب‌.   الاقتصار على جانب معين مثل العطاء او البذل ..الخ

5.    الفهم الميت للقرآن الكريم : من خلال ربط القرآن الكريم بالقصص التاريخية دون ربطها بالحاضر أي مجرد سرد قصصي اجوف ، دونما المعنى الحقيقي والأخلاقي منها.

6.    الفهم الصحيح: هو استخراج الأخلاق القرآنية المحمدية لتكون نبراس وقانون يحدد للمكلف طبيعة علاقته مع الخالق وكيفية تطوير من خلال الخلق السليم واذكر بحدث الرسول صل الله عليه وآله وسلم : انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق وأيضا ما جاء في آيات الذكر الحكيم : (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا(82)[16]

ولتقويم الخلق السليم للمكلف ( الانسان لا من حيث انه شيء واقع تحت عنوان الوجود ، فان البحث عنه من حيث هذه الجهة يقع في علم المعقول ، ولا من حيث جسمه وبدنه وعروض الصحة)[17] لان الانسان مكون من جسد وروح وهدفنا هنا تقوية الروح للسير لنيل محبة الله ورضاه ويكون ذلك من خلال ( اهم الأسس للوظائف الراقية والمناصب السامية – كالحكم والقضاء – هو العلم بالأحكام الشرعية والتعليم آداب القضاء والفتوى)[18]

اذن الدراما هي إعادة محاكاة القصص القرآني ليكون منهج اخلاق يُعلم البشرية معنى وغاية القرآن الكريم (ودرجات الايمان بالله ومعرفته تابعة لمراتب العلم )[19]

كم صور درامية في سورة الكهف ؟

من الجدير بالذكر الحديث عن الدراما بانها احد صور التعليم للنشأ على مختلف أعمارهم (تعد طريقة التدريس القائمة على تقديم المعلومات والحقائق بشكل قصصي ، من طرق التدريس التقليدية التي تتدرج تحت مجموعة العرض)[20] ، ولما كانت الدراما تتضمن الأسلوب القصصي فان نموذج التطبيق ( سورة الكهف ) وسنقوم بسرد مقتضب للقصص وهي تتضمن :

1.     أصحاب الكهف والرقم :

وهي بالكاد تكون القصة الرئيسة للسورة ولقد سميت السورة بهذا الاسم كون انها مفاتيح السورة حيث بدأت في قصة أصحاب الكهف . وهم فتية بلغ عددهم سبع وكان ثامنهم كلب الراعي ؛ ولما خرجوا من ظلم الطاغية دقليموس ودخولهم في رحمة الله الواحد القهار اطرد دقليموس وراءهم بغيت النيل منهم وجعلهم عبرة لغيرهم ، هناك في جبل الرقيم كان يوجد كهف دخله هؤلاء تحت رحمة الله فغلبهم النعاس ؛ ليجل الله امرا كان محتوما واشير الى قوله تعالى فيما يختص واقعة بدر (إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ(11)[21] ، وكذا جرى الحال على أصحاب الكهف الا ان سبات اهل الكهف لم يكن سِنَةٌ من النوم وانما كان أيام واشهر بل وصل الامر الى ثلاث مئة سنين شمسية او ثلاث مئة وتسع سنوات قمرية .

في واقع الحال على هيئة النوم فهم يتقلبون يمين وشمال ولا يسمعون ؛ لما ضرب الله على آذنهم في الكهف سنين عددا ، وكان التقليب حتى لا يصابوا بقرحة الفراش .

كذا الحال حتى انقضت المدة التي امر الله بها وجاءت ساعة الاستيقاظ ليروا انفسهم وقد مضت السنين بعدما ارسلوا واردهم ليشتري طعام مذكى وجاء القدر ليكون هو كاشفا لأمرهم.
علم اهل المدينة بقصتهم فما كان منهم الا أن عادوا لكهفهم وسباتهم القديم ؛ ليظهروا في آخر الزمان .

2.     أصحاب الجنتين :

هم على امران احدهما كان عبدا شكورا والأخر لم يكن الا تحت نشوة الحياة الدنيا وبريق الامل وغرور العظمة والكبرياء فما كان منهما الا انهما تباهلا لله سبحانه وكان امر الله حتما مفعولا .

قضت الجنتين التي كان يمتلكهما صاحب الكبرياء والغرور حتى أصبحت كالصريم بل اصبح يقلب كفيه - صورة درامية بالغة الدقية تدل على الحسرة - على ما انفق على تعمير الجنتين . لذا كان لزوم وجود التوبة والعودة لله العزيز الغفور لان التوبة عن الذنوب واجبة ، بالإجماع والنقل والعقل .

التوبة النصوح المرجو بعد تلك القصة هي التوبة النصوح ؛ (الخالصة لله خاليا عن شوائب الأغراض ، من مال او جاه)[22]

لما كان الكبر من المحرمات نجدها تتجلى في هذا المشهد القرآن الكريم والتي جعلها الله سبحانه وتعالى نموذجا يعبر عن حرمة التكبر لان الكبر ( خلق انساني وحالة باطنة توجد في الانسان بواسطة رؤية نفسية افضل واسمى مرتبة من شخص عادي بحيث يعتمد على هذا الاعتقاد الخاطئ فيرى نفسه مهما وعزيزا وعظيما ويفرح بعظمته الموهومة)[23]

3.     نزول الماء واحياء الأرض

ما نزول الماء الا رسالة توضيحيه عن عالم الحركة الدائمة في هذا العالم من خلال نزول المطر واهتزاز الأرض وخروج النبات كما هو حال الحياة الدنيوية للبشر فهم في حال حركة – والحركة تعني دراما – وهي تحاكي كيفية الحياة والموت والبعث من بعد الموت .

4.     الملائكة وابليس وآدم

ما كان سقوط ابليس من مراتب العلو الا عن عصيانه لأمر الله عز وجل ؛ فهاهنا القران الكريم يصور لنا مشهد يحاكي الواقعة من خلال امتعاض ابليس ورفضه للسجود لآدم والآية تشرح كيف كان نفاق ابليس وسمعته ورياؤه التي كشفت مع وجود امر الله بالسجود لآدام حتى انفضح امره وخر على عقيبه كاشفة كفره وعدم انصياعه لأوامر الله عز وجل

هنا يكمن للدراما ان توضح امر الجبارين او المتكبرين او حتى المرائين سيتم الحديث في آخر البحث .

5.     موسى والخضر:

كيف بموسى عليه السلام وهو رسول من أولي العزم يتحمل آلام السفر ومشقته حتى يلاقي الخضر عليه السلام ليتعلم منه وهنا ممكن اخذ العبر الدرامية لتلقي طلب العلم وإعادة صياغة درامية للأحداث مع التفصيل في جو من المتعة والاثارة

أ‌.        أصحاب السفينة:

كيف به الحال وعلم المنايا والبلايا حتى انه اخر السفينة لتكون في مأمن حتى يمر موكب القراصنة من عرض البحر الذي كان في طريق هذه السفينة

ب‌.   الغلام والابوين الصالحين:

 كيف به الحال وعلم المنايا والبلايا حتى انه اقدم على قتل غلام ليرحم الوالدين الصالحين من عقوق هذا الغلام اذا شب وكبر .

ت‌.   اليتيمان والجدار:

كيف به الحال وعلم المنايا والبلايا حتى انه قام بعمل متعب ومضني في بناء جدار حتى يواري الكنز عدد من السنين تكون الجدار امينة عليه حتى يصبحا الغلامين شابين مدركين راشدين ليتصرفا في كنزهما .

6.     ذو القرنين :

قد عاصر الخضر من قبل موسى عليه السلام وقص القصص ليخبر عن ذو القرنين وكيف به الحال وقد حكم الأرض بحالها ومالها

أ‌.        قوم العين الحمئة :

حدد المكان بالقرب من العين الحمئة والزمان في زمان ذو القرينين وكيف لعدالته حتى أنهم طلبوا من ذو القرنين معالجة أوضاعهم .

ب‌.   قوم الذين لا اسقف لهم :

هم اقوام يعيشون دون اسقف ولديهم مشكلة كبيرة مع قوم هم لهم جيران وهم قوه يأجوج ومأجوج .

ت‌.   يأجوج ومأجوج :

هم قوم جبارين لا يفقهون من العدل في شيء الا انهم يحبون السعي في الأرض الفساد والدمار في كل شيء فما كان من ذو القرنين الا انه اخذ اصعب الطرق حتى لا يراق الدم وهو بناء الجدار المعدني فاصل بينهم ؛ نلاحظ انه اخذ جانب الشاق لتفادي الحروب واراقة الدماء ذلك من حكمة ذو القرنين .

ث‌.   نهاية العالم بسقوط جدار ذو القرنين :

المولى عز وجل افاد بان من علامات الساعة وقيامها انهيار جدار ذو القرنين وعنده يموج العالم على بعض ؛ انظر الى الكلمات التعبيرية الراقية والني من خلال الكلمة البسيطة تسطر مشاهد درامية كبيرة من خلال (۞ وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ ۖ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا(33)[24]

هذه القصص تنوعت مع التنوع الدرامي لكل قصة من القصص ، فكل كل قصة لها مأخذ يمكن الاخذ به وسياقها لتكون نموذج أخلاقي يقتدى به

عناصر الدراما :

عناصر الدراما كما اوضحها ارسطو طاليس :

1.    الشخصية.

2.    المكان

3.    الحدث الدرامي

4.    الجمهور

5.    النص .

وعليه في تحليل للقصص القرآني تكاد لا تخلو أي قصة من قصص القرآني من تلك العناصر ؛ وفي بحثنا هذا نتناول على سبيل المثال لا الحصر التطبيق على احد القصص التي ذكرت في سورة الكهف وهي قصة (أصحاب الجنتين ) اذن اننا نجد ان :

1.    المكان مذكور وهو ثلاث بساتين يمر من خلالها نهر .

2.    الشخصية : هنا الشخصية مكون من شخصيتين على حد النقيض احدهما يمثل الخير والأخير يمثل الشر .

فشخصية صاحب الجنة وهي الشخصية السوية ومؤمنة لأنها تمتلك اختلاف الإحساس في مدى انتقائها لأنه علم بان امر المباهلة يختص في العودة لله وعدم التكبر والتباهي والشخصية الانتقائية تستجيب لنوع معين من المثيرات والمنبهات وليس لأي شيء وهي تختلف عن تلك الشخصية المطربة التي بها شبه اصابتها باضطرابات الشخصية التي لا تنفك تخرج عن (الاضراب السلوكيات الدرامية الانفعالية والغريبة ومنها ضراب الشخصية المضادة للمجتمع والحدية والهستيرية والنرجسية)[25] ، فالشخصية نسية او تناست ما قدمت يداها لان النسيان ( من الحيل العقلية التي يلجأ اليها الناس للتخلص من الذكريات المؤلمة )[26]

3.    الحدث الدرامي هنا هو حدث تصاعدي بين شخصيتين على نقيضين الشكر والرضا من جهة والتكبر والتفاخر من جهة أخرى ؛ الى ان جاء الحل من الله عزل وجل وذم الشخصية النقيضة .

4.    الجمهور : هنا هو كل من يقرا او يستمع لآيات القرآن الكريم

5.    النص : لا يوجد افضل من هذا نص جرت كلماته من الله عز وجل

وعليه يمكننا إعادة صياغة الآيات الشريفة لتكون ناموس للأخلاق يستقى منها جيل بعد جيل.

كيف يمكن إعادة تصوير لدراما للقصص من سورة الكهف ؟

التفسير الدرامي وتصويرة للدراما القرآنية من خلال سورة الكهف يطول لكثرة القصص القرآنية وعليه عند الحديث على سبيل المثال في قصة الملائكة وابليس وآدم من سورة الكهف نجد :

ان القصة تتكون من :

1.    البناء الدرامي : (هو الجسم النصي للدرامي المتكاملة في حد ذاته ، ويتألف من عناصر بانية ، مرتبة ترتيبا خاصا ، وطبقا لقواعد خاصة ، ومزاج معين ، كي يحدث تأثيرا معينا للجمهور)[27]  ،  والحبكة الدرامية والتي : (تنظيم العام للنص الادبي ، ككائن متوحد . انها عملية هندسية وبناء)[28]

2.    تفسير درامي: وهو الذي يستقيه القارء او المشاهد من بين سطور العمل الادبي ليفهم من شيء أحيانا مباشر واحينا أخرى غير مباشر ، كون ان هذا يعد احد طرق التدريس لإيصال المعلومة ( تعتبر استراتيجية التدريس كمظلة ووصفة لتطور المادة العملية ومرجع يمكن الاستناد اليها لتخطيط ..الأهداف والموضوعات)[29] ، كما ان هنا الهدف من القصص القرآني هو المنهج الاخلاق للمكلف وعليه يتم استخدام الدراما لهذا الغرض ، ومع مراعاة ان الحركة في القصص القرآنية تصور الفعل يتكون صور ترسخ بالعقل ؛ وذلك لترسيخ المغزى والقصة معا في ذهن المكلف .

والهدف من إعداد القصص القرآني هو التطبيق العملي للمغزى من الآيات ؛ فان الأهداف التطبيقية والعملية للتوجيه والإرشاد نابعة من اعتقاد نظري ، ولما كان الاعتقاد النظري هنا هو القرآن الكريم والتطبيق على القصص القرآني كان ليستفيد منها كل شرائح المجتمع .

في سورة الكهف وجدنا عموم القصص الوارد تحتمل لكل تلك العناصر من بناء درامي و حبكة درامية وتفسير درامي وشخصيات.

وفي مثالنا أعلاه نجد ان الشخصيات من الملائكة وابليس الذي صف مع صفوف الملائكة بل عد منهم يأخذون الامر من الله عز وجل بالسجود لادم .

والبناء الدرامي وهو عملية الخضوع لأوامر الله من خلال تصاعد الاحداث من بداية الامر حتى اعتراض ابليس وسقوطه من مصاف الملائكة الى اللعنة والرجم.

 

هل يمكن تصوير قصة واحدة من قصص سورة الكهف لأكثر من تفسير درامي ؟

الحبكة كانت بغاية الروعة حتى جعلت من التفسير الدرامي لها يأخذ اكثر من تفسير كون اننا تارة نستطيع إعادة بناء القصية من خلال اعادها اعداد جيد لتكون مشتملة على عنوان الغطرس الشيطانية في مقابل الخضوع للملائكة

وأيضا ممكن اخذ تذمر ابليس على انه عدم إتمام تمثيلة لكون عبدا مخلصا الا ان احتوائه للشكوك والمضامين الفارغة جعلتهم لا يحتمل الامر

وأيضا ممكن اخذ الجهة الأخرى من ان الانسان لابد وان يعرف عدوه وهو ابليس الذي يمكر به كون ان الله فضل آدم على عليه.

وأيضا ممكن اخذ من جانب الملائة التي انصاعت لأوامر الله عز وجل كون انها مطمئنة قلوبها بذكر الله مستقر العلم على ان الامر كله لله ومسلمة لذلك هذا مع نقيض ابليس .

وأيضا ممكن اخذ من جهة ان نهاية الخداع السقوط وممكن اخذ ان من مع الله يسعد وينجو

وأيضا وأيضا ....

ما ذكرناه من مثل لا للحصر فقط وانما للشرح تبين على صغر الكلمات القصة الوارد في سورة الكهف الا لعظمتها حملت لمضامين شتى كثيرة جدا جدا .

 

الخلاصة :

بعد تلاحم المعلومات وتمحيصها وصلنا الى خلاصة من البحث مفادها وجود صيغ درامية عديدة في سورة الكهف نموذج البحث ؛ حيث انها توضح القيم الأخلاقية العديدة يمكن ان تكون ناموس للنشأ يستقي منه روعة القرآن الكريم .

ولان الدنيا دار الاختيار كان لا بد من الاستشهاد وتوضيح الاخلاق النبيلة المذكورة في القران الكريم من خلال السرد والدراما للقصص القرآني وبيان نهايات سلوكيات وشخوص قد كانوا  لنا عبرة ( على السالك ان يعلم انه قادم من دار كرامة الله وهو الان في دار عبادة الله ، وسيعود الى دار جزاء الله)[30]

وفي نهاية البحث لا يسعنى الا ان نسأل الله العي القديم الرضا والغفران ، ونلي الخلاصة بعضا من استفتاءات آية الله السيد علي السيستاني دام ظلة الوافي .

 

الاستفتاءات » التمثيل والمسرح

 سؤال: هل التمثيل الفني في المسرح أو التلفزيون حرام أم حلال؟

الجواب: في نفسه حلال ولكن اذا صاحبه المحرّمات من جهات أخرى فيحرم.

سؤال: هل يجوز تصوير أو إخراج مشهد يظهر فيه النبي محمد (ص) ، أو أحد الأنبياء السابقين ، أو الأئمة المعصومين (ع) ، أو الرموز التاريخية المقدسة على شاشة السينما أو التلفزيون ، أو على المسرح؟

الجواب: إذا روعي فيه مستلزمات التعظيم والتبجيل ، ولم يشتمل على ما يسيء الى صورهم المقدسة في النفوس ، فلا مانع.

سؤال: هل يجوز تمثيل شخصية الامام المعصوم عليه السلام في الافلام والمسلسلات ؟

الجواب: يجوز تمثيل شخصياتهم عليهم الصلاة والسلام ولكن بشرط ان لا يسيء ذلك ولو في الزمان المستقبل الى مقاماتهم الشريفة وصورهم المقدسة في النفوس ولعل لصفات الممثل الذي يؤدي دورهم عليهم السلام وخصوصياته بعض الدخل في ذلك .

سؤال: يخرج بعض المخرجين فلماً تاريخياً عن النبي صلى الله عليه وآله أو الائمّة عليهم السلام:‏

أ ـ هل يجوز أن يتقمّص شخصيّة النبي الكريم صلى الله عليه وآله ممثّل يظهر امام الجمهور على أنّه النبي صلى الله عليه وآله وهكذا الحال بالنسبة الى الائمّة عليهم السلام؟

ب ـ واذا كانت الاِجابة بالجواز فهل يشترط ان يكون ذلك الممثّل مؤمناً؟

الجواب: يجوز تمثيل شخصيّاتهم عليهم الصلاة والسلام ولكن بشرط أن لا يسيء ذلك ولو في الزمان المستقبل الى مقاماتهم الشريفة وصورهم المقدّسة في النفوس ولعل لصفات الممثل الذي يؤدي دورهم عليهم السلام وخصوصياته بعض الدخل في ذلك .‏

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المراجع :

 

1.     القرآن الكريم

2.     معجم المصطلحات المسرحية – دكتور إبراهيم حمادة- دار العارف – القاهرة – جمهورية مصر العربية

3.      مختار الصحاح – محمد بن ابي بكر بن عبدالقادر الرازي – دار الحقائق – سوريا

4.     مقدمة ابن خلدون – عبدالرحمن بن محمد بن خلدون – مكتبة العلا – دولة الامارات – طبعة أولى – 2003

5.     سفينة البحار – المجلد الثاني ص 369 – بالتصرف

6.      التدبر في القرآن الكريم – سيد محمد رضا الشيرازي – الكويت

7.     الغدير في الكتاب والسنة والادب – عبدالحسين احمد الاميني النجفي – دار الكتاب العربي – بيروت – 1977

8.      دروس في الاخلاق – ايه الله المشكيني -مطبعة الهادي – ايران قم – الطبعة الثالثة 

9.      الامام علي خليفة رسول الله – محمد إبراهيم الموحد القزويني – دار الثقلين – بيروت الطبعة الثالثة

10.                        أساليب التدريس العامة وطرائقها – د. منى اسعد وآخرون – دار الاكاديمية – الكويت – طبعة أولى صفحة

11.                         جامع السعادات – الشيخ جليل المولى محمد النراقي – دار المرتضى – بيروت – طبعة أولى – 2006

12.                        القلب السليم – السيد عبدالحسين دستغيب – ترجمة الشيخ حسين الكوراني -دار الكتاب الجزائري – قم ايران – طبعة أولى - - الجزء الثاني

13.                        المدخل الى علم النفس – ا.د. ممدوح الكناني واخرون – مكتبة الفلاح – الكويت – 1994

14.                         مدخل الى علم النفس – د. سعود الحربي – مكتبة الكويت الوطنية – طبعة أولى

15.                        علم النفس والحياة – د. محمد عثمان نجاتي – دار القلم – الكويت – طبعة 21

16.                        المناهج – د.خالد الكندري – دار العلم – الكويت – طبعة أولى

17.                        المعاد في نظر الامام الخميني – اعداد لجنة اثار الامام الخميني – ترجمة حيدر محمد – دارالرسول الأعظم – بيروت – طبعة أولى – 2002

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفهرس :

الصورة الدرامية في القران الكريم سورة الكهف نموذجا2

المقدمة :2

هل هناك صور الدراما الموجودة بالقرآن الكريم ؟. 2

الدراما هي.. 3

أنواع الدراما :4

ما هو التفسير الدرامي ؟. 5

كم صور درامية في سورة الكهف ؟. 7

1.                                         أصحاب الكهف والرقم :7

2.                                أصحاب الجنتين :8

3.                                             نزول الماء واحياء الأرض... 8

4.                                    الملائكة وابليس وآدم. 8

5.                              موسى والخضر:8

أ‌.                            أصحاب السفينة:9

ب‌.                                        الغلام والابوين الصالحين:9

ت‌.                          اليتيمان والجدار:9

6.                         ذو القرنين :9

أ‌.                              قوم العين الحمئة :9

ب‌.                                    قوم الذين لا اسقف لهم :9

ت‌.                          يأجوج ومأجوج :9

ث‌.                                                        نهاية العالم بسقوط جدار ذو القرنين :9

عناصر الدراما :9

كيف يمكن إعادة تصوير لدراما للقصص من سورة الكهف ؟. 10

هل يمكن تصوير قصة واحدة من قصص سورة الكهف لأكثر من تفسير درامي ؟. 11

الخلاصة :12

الاستفتاءات » التمثيل والمسرح. 12

المراجع :14

 

 

 



[1]  معجم المصطلحات المسرحية – دكتور إبراهيم حمادة- دار العارف – القاهرة – جمهورية مصر العربية – ص 113

[2]  سورة يوسف 3

[3]  سورة الحشر 21

[4] مختار الصحاح – محمد بن ابي بكر بن عبدالقادر الرازي – دار الحقائق – سوريا – صفحة 538

[5] المرجع السابق ص 513

[6] معجم المصطلحات الدرامية والمسرحية – المرجع السابق – ص113

[7] معجم المصطلحات الدرامية والمسرحية – المرجع السابق – ص114

[8]  المرجع السابق ص 114

[9]  مقدمة ابن خلدون – عبدالرحمن بن محمد بن خلدون – مكتبة العلا – دولة الامارات – طبعة أولى – 2003- صفحة 273

[10] سورة الحديد 16

[11] سورة الحديد 16

[12]  سفينة البحار – المجلد الثاني ص 369 – بالتصرف

[13] التدبر في القرآن الكريم – سيد محمد رضا الشيرازي – الكويت - صفحة 51

[14] الغدير في الكتاب والسنة والادب – عبدالحسين احمد الاميني النجفي – دار الكتاب العربي – بيروت – 1977 – صفحة 3

[15] الرجع السابق ص 4

[16] سورة النساء 82

[17] دروس في الاخلاق – ايه الله المشكيني -مطبعة الهادي – ايران قم – الطبعة الثالثة  - صفحة 7

[18] الامام علي خليفة رسول الله – محمد إبراهيم الموحد القزويني – دار الثقلين – بيروت الطبعة الثالثة – صفحة 151

[19]  المرجع السابق ص 151

[20]  أساليب التدريس العامة وطرائقها – د. منى اسعد وآخرون – دار الاكاديمية – الكويت – طبعة أولى صفحة 174

[21] سورة الانفال 11

[22] جامع السعادات – الشيخ جليل المولى محمد النراقي – دار المرتضى – بيروت – طبعة أولى – 2006- ص 572

[23]  القلب السليم – السيد عبدالحسين دستغيب – ترجمة الشيخ حسين الكوراني -دار الكتاب الجزائري – قم ايران – طبعة أولى - - الجزء الثاني - صفحة 199

[24] سورة الكهف 99

[25] مدخل الى علم النفس – د. سعود الحربي – مكتبة الكويت الوطنية – طبعة أولى -صفحة 255

[26]  علم النفس والحياة – د. محمد عثمان نجاتي – دار القلم – الكويت – طبعة 21 ص 402

[27]  معجم المصطلحات الدرامية – مرجع سابق ص 65

[28]  المرجع السابق ص 93

[29]  المناهج – د.خالد الكندري – دار العلم – الكويت – طبعة أولى – ص 102

[30]  المعاد في نظر الامام الخميني – اعداد لجنة اثار الامام الخميني – ترجمة حيدر محمد – دار الرسول الأعظم – بيروت – طبعة أولى – 2002 صفحة 250


رجوع