قضايا إجتماعية وتربوية

رسالة من زوجة

زوجي.,الغالي

 أحمد الله جل وعلا أنوفقنا ولم شملنا .. إنني أقول إليك وفي قلبي الألم لفراق أهلي الذين  لم يكون معي.. آمل في إنني سأجد من يعوضني ويخفف عنى ألم فراقهم .. سأجد فيك حب الزوج الحبيبوالأب الحنون .. اقول إليك بعد طول عناء وتعب .. فلكم أتعبتني الدعوات إلى  .. ما فتئ  .. وها أنا ذا اقبض على جمر ديني واصبر حتى كافأني الله بك .. لتكونرفيق دربي بما احل الله .. زوجي الغالي كم أتمنى أن أعيش معك حياة زوجية سعيدةهانئة في طاعة الله جل وعلا .. فأنت بعد الله من يحميني من أي خطر يمكن أن يعترضني .. كم  تبغير علي ..غيرة تعبر عن الحب الصادق  والخاوف  .. إنني أمانة عندك فاحفظني ولا تضيعني .. امنحني الحب والتوجيه .. لاتتصيد أخطائي فأنا بشر ولست معصومة من الخطأ, أريد أن أحس معك بالأمان والسكن الذيجعله الله بيننا .. كيف تطلب منى أن أغرقك في بحر عواطفي وفي حين أنت تشح بها على؟؟
====================================

زوجي الحبيب لا تعتقد أن رجولة تكتمل بالصوت المرتفع والعبوس والشتم لا والله ولا بإصدار الأوامر.. بل إن رجولة تكمن في تأسيك برسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .. أليس هو من أوصى بالنساء في آخر حياته فقال ( فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمانة اللهواستحللتم فروجهن بكلمة الله ) بل أليس الله جل وعلا أنزل سورة كاملة تتلى إلى يومالقيامة وهي سورة النساء , لقد جعلني الله شريكة حياتك أقاسمك كل شئ أعاونك وأشد منأزرك فأعني أنا أيضا .. أنا ما طلبت منك الأموال الطائلة ولا السيارة الفارهة  والقصر لأنني أعلم تماما أنها لم ولن تساوي شيئا أمام سعادة أبدية ..

=====================================
زوجي الغالي أعيذك بالله أنتضعني موضع مقارنة مع تلك التي تراها اني لا ايشرفك أن ترتبط بمثلها .. إذن فحري بك أن تغض عنها الطرف وعن ( فمن ترك شيئا عوضه الله خيرا منه ) صدق رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ..

==================================
زوجي الحبيب يا مهجة القلب لاتهدم عشا نحاول أن نبنيه ليكون مملكة يسودها الحب والوئام لا تهدمه بشؤم المعاصي والآثام وما حرم الله فالدنيا بكل ما فيها لا تساوي شيئا من نعيم الآخرة التي فيهاما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر , احمني من نار جهنم وسعيرها بنصحكلي كلما رأيت مني تقصيرا أو فتورا في فرائضي وعبادتي فما أروع أن يكون غضبك وتوبيخكفي الله ( يأيها الذين آمنوا قوا أنفسكم و أهليكم نارا وقودها الناس والحجارة ) قديعتري حياتنا شئ من الفتور والجفاف ولكني واثقة إن حبك الحقيقي سيبدد كل تلكالزوابع خاصة عندما نبني عشنا على أساس قوي من طاعة الله جل وعلا فيبارك الله لناويرزقنا الذرية الصالحة ..

====================================
عجزتكلمات الحب أن تتدفق من فمي فما عدت أقدر أن أعبر إلا بهذه الأبيات التي اختم بهارسالتي هذه .. وأسال الله أن يجعلني زوجتك الصالحة المطيعة لك في كل ما يرضي الله .. المعينة لك وأن يجعل فوزي برضاك طريقا أعبر به إلى رضى الرحمن والفوز بالجنان .
 
سلام


رجوع