العلم والقرآن

انواع القلوب المذكورة فى القرآن الكريم :

انواع القلوب المذكورة فى القرآن الكريم :

 

القلب السليم:

وهو مخلص لله وخالٍ من من الكفر والنفاق والرذيلة.

إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ

 

القلب المنيب:

وهو دائم الرجوع والتوبة إلى الله مقبل على طاعته.

مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ

 

 القلب المخبت:

وهو الخاضع المطمئن الساكن.َ

فتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ

 

 القلب الوجل:

وهو الذي يخاف الله عز وجل ألا يقبل منه العمل ، وألا ينجى من عذاب ربه.

وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ

 

 القلب التقي:

وهو الذي يعظّم شعائر الله.

ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ

 

 القلب المهدي: الراضي بقضاء الله والتسليم بأمره.

وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ

 

 القلب المطمئن:

وهو الذي يسكن بتوحيد الله وذكره.

وتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّه

 

 القلب الحي:

وهو القلْب الذي يَعْقِل مَا قَدْ سَمِعَ مِنْ الْأَحَادِيث الَّتِي ضَرَبَ اللَّه بِهَا مَنْ عَصَاهُ مِنْ الْأُمَم.

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ

 

 القلب المريض:

وهو الذي أصابه مرض مثل الشك أو النفاق وفيه فجور ومرض في الشهوة الحرام.

فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ

 

 القلب الأعمى:

وهو الذي لا يبصر ولايدرك الحق والإعتبار.

وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ

 

 القلب اللاهي:

وهو الغافل عن القرآن الكريم، المشغول بأباطيل الدنيا وشهواتها،لا يعقل ما فيه.

لاهِيَةً قُلُوبُهُمْ

 

 آلقلب الآثم:

وهو الذي يكتم شهادة الحق.

{وَلاَ تَكْتُمُواْ الشَّهَادَةَ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ

 

 القلب المتكبر:

وهو المستكبر عن توحيد الله وطاعته، جبار بكثرة ظلمه وعدوانه.

قلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ

 

 القلب الغليظ:

وهو الذي نُزعت منه الرأفة والرحمة .

وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ

 

 القلب المختوم:

وهو الذي لم يسمع الهدى ولم يعقله.

وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ

 

القلب القاسي:

وهو الذي لا يلين للإيمان, ولا يؤثِّرُ فيه زجر وأعرض عن ذكر الله وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً

 

القلب الغافل:

وهو الذي صدّ عن ذكر الله، وآثَرَ هواه على طاعة مولاه .

وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا

 

الَقلب الأغلف:

وهو قلب مغطى, لا يَنْفُذ إليها قول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم .

وَقَالُواْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ

 

 القلب الزائغ:

وهو الذي يكون

مائلاً عن الحق.

فأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ

 

 القلب المريب:

وهو الذي يكون محتاراً في شك.

وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ

 

اللهم اجعل قلبنا كما رضيت لنا وثبته على مايرضيك.

 


رجوع