قضايا إجتماعية وتربوية

الحولاء بنت تُوَيْت بن حبيب بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشية الأسدية

الحولاء بنت تُوَيْت بن حبيب بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشية الأسدية


حديث الحولاء:

 

إن الحولاء كانت امرأة عطارة لآل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فلما كانت يوما من الايام أمرها زوجها بمعروف فانتهرته ، فأمسى وهو ساخط عليها ، ولم تذق تلك الليله نوما ، فلما أصبح الصباح قضت وتبرقعت وأخذت على رأسها رداء ، وخرجت سائرة إلى دار رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ثم قصت له القصة ، فقال :

 

يا حولاء :

ما من امرأة ترفع عينها إلى زوجها بالغضب ، إلا كحلت برماد من نار جهنم ، يا حولاء والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ، ما من امرأة ترد على زوجها ، إلا وعلقت يوم القيامة بلسانها ، وسمرت بمسامير من نار يا حولاء ، والذي بعثني بالحق نبيا ، ما من امرأة تمد يديها تريد أخذ شعرة من زوجها أو شق ثوبه ، إلا سمر الله كفيها بمسامير من نار ، يا حولاء والذي بعثني بالحق نبيا ، ما من امرأة تخرج من بيتها بغير إذن زوجها تحضر عرسا، إلا أنزل الله عليها أربعين لعنة عن يمينها ، وأربعين لعنة عن شمالها ، وترد اللعنة عليها من قدامها فتغمرها ، حتى تغرق في لعنة الله من فوق رأسها إلى قدمها ، ويكتب الله عليها بكل خطوة أربعين خطيئة إلى أربعين سنة ، فإن أتت أربعين سنة كان عليها بعدد من سمع صوتها وكلامها ، ثم لا يستجاب لها دعاء حتى يستغفر لها زوجها ، بعدد دعائها له ، وإلا كانت تلك اللعنة ( عليها ) إلى يوم تموت وتبعث .

يا حولاء ،:

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ما من امرأة تصلي خارجة عن بيتها أو دارها ، إلا أتاها الله يوم القيامة بتلك الصلاة فتضرب بها وجهها ، ثم يأمر بها إلى النار ، فتشرح كما تشرح الحوت ، فتقدد كما يقدد اللحم في نار جهنم.

يا حولاء ،:

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ، ما من امرأة في واد أو نهر جار وهي محصنة إلا رمادها الله عزوجل يوم القيامة في واد من أودية جهنم ، تلهب نارا وجمرا عظيما ، ثم تقوم فيه موجا ساطعا كما يقوم الحوت إذا طرح في النار .

يا حولاء ،:

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ، ما من امرأة تثقل على زوجها المهر ، إلا ثقل الله عليها سلاسل من نار جهنم .

يا حولاء ،:

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ، ما من امرأة تؤخر المهر على زوجها إلى يوم القيامة ، إلا أذاقها الخزي في الحياة الدنيا ، وعذاب الاخرة أكبر لو كانوا يعلمون .

يا حولاء ، :

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ، ما من امرأة تصوم بغير إذن زوجها تطوعا ، لا لفرض شهر رمضان وغيره من النذر ، إلا كانت من الآثمين .

يا حولاء ،:

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ، لا ينبغي للمرأه أن تتصدق بشئ من بيت زوجها إلا بإذنه ، فإن فعلت ذلك كان له الاجر وعليها الوزر.

يا حولاء ، :

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ، خليفة الرب جل ذكره الرجل على المرأة ، فإن رضى عنها رضي الله عنها ، وإن سخط عليها ومقتها: سخط الله عليها ومقتها وغضب عليها وملائكته .

يا حولاء :

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ، وما من امرأة خرجت بغير اذن زوجها من بيتها إلا كانت من الآثمين ، وكان عليها من الوزر إلى يوم القيامة ، ثم يلعنها الله من فوق عرشه وتلعنها الملائكة إلى أن تموت ، أو تتوب وترجع إلى زوجها .

يا حولاء ،:

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا وهاديا مهديا ، إن المرأة إذا غضب عليها زوجها فقد غضب عليها ربها ، وحشرت يوم القيامة منكوسة متعوسة في أصل جهنم يعني قعرها مع المنافقين في الدرك الاسفل من النار ، وسلط الله عليها الحيات والعقارب والافاعي والثعابين تنهش لحمها ، كل ثعبان مثل الشجر والجبال الراسيات .

يا حولاء ، :

ما من امرأة صلت صلاتها ، ولزمت بيتها ، وأطاعت زوجها ، إلا غفر الله لها ذنوبها ما قدمت وما أخرت .

يا حولاء :

لا يحل للمرأة أن تكلف زوجها فوق طاقته ، ولا تشكوه إلى أحد من خلق الله عزوجل ، لا قريب ولا بعيد .

يا حولاء :

يجب على المرأة أن تصبر على زوجها على الضر والنفع ، وتصبر على الشدة والرخاء ، كما صبرت زوجة أيوب المبتلى ، صبرت على خدمته ثماني عشرة سنة تحمله على عاتقها مع الحاملين ، وتطحن مع الطاحنين ، وتغسل مع الغاسلين ، وتأتيه بكسرة يأكلها ويحمد الله عزوجل ، وكانت تلقيه في الكساء وتحمله على عاتقها ، شفقة وإحسانا إلى الله وتقربا إليه عزوجل .

يا حولاء :

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ، كل امرأة صبرت على زوجها في الشدة والرخاء ، وكانت مطيعة له ولامره ، حشرها الله تعالى مع امرأة أيوب ( عليه السلام )

يا حولاء :

لا تبدي زينتك لغير زوجك ، يا حولاء لا يحل لامرأة أن تظهر معصمها وقدمها لرجل غير بعلها ، وإذا فعلت ذلك لم تزل في لعنة الله وسخطه ، وغضب الله عليها ولعنتها ملائكة الله ، وأعد لها عذابا أليما .

يا حولاء :

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ، إن للرجل حقا على امرأته إذا دعاها ترضيه ، وإذا أمرها لا تعصيه ، ولا تجاوبه بالخلاف ، ولا تخالفه ، ولا تبيت وزوجها عليها ساخط ولو كان ظالما ، ولا تمنعه نفسها إذا أراد ولو كانت على ظهر قتب .

يا حولاء :

إن المرأة يجب عليها أن ترضي زوجها إذا غضب عليها ، ولا يحل لها أن تنظر إلى وجهه نظرة مغضبة ، ولكن تقتحم على رجليه تقبلهما ، وتمسح على رجليه حتى يرضى عنها ربها ، وإن سخط عليها فقد سخط الله عزوجل عليها .

يا حولاء :

للمرأة على زوجها أن يشبع بطنها ، ويكسو ظهرها ، ويعلمها الصلاة والصوم والزكاة إن كان في مالها حق ، ولا تخالفه في ذلك .

يا حولاء :

والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ، لقد بعثني ( ربي ) المقام المحمود ، فعرضني على جنته وناره ، فرأيت أكثر أهل النار النساء ، فقلت : يا حبيبي جبرئيل ، ولم ذلك ؟ فقال : بكفرهن ، فقلت يكفرن بالله عزوجل ، فقال : لا ، ولكنهن يكفرن النعمة ، فقلت : كيف ذلك يا حبيبي جبرئيل ؟ فقال : لو أحسن إليها زوجها الدهر كله ، ( لم يبد إليها ) ، سيئة قالت : ما رأيت منه خيرا قط .

يا حولاء ،

أكثر النار من حطب سعير النساء " فقالت الحولاء : يا رسول الله ، وكيف ذلك ؟ قال : " لانها إذا غضب على زوجها ساعة تقول : ما رأيت منك خيرا قط ، عسى أن تكون قد ولدت منه أولادا .

يا حولاء :

للرجل على المرأة أن تلزم بيته ، وتودده وتحبه وتشفقه ، وتجتنب سخطه وتتبع مرضاته ، وتوفي بعهده ووعده ، وتتقي صولاته ، ولا تشرك معه أحدا في أولاده ، ولا تهينه ولا تشقيه، ولا تخونه في مشهده ولا ( في ) ماله ، وإذا حفظت غيبته حفظت ( مشهده ) ، واستوت في بيتها وتزينت لزوجها ، وأقامت صلاتها ، واغتسلت من جنابها وحيضها واستحاضتها ، فإذا فعلت ذلك كانت يوم القيامة عذراء بوجه منير ، فإن كان زوجها مؤمنا صالحا فهي زوجته ، وإن لم يكن مؤمنا تزوجها رجل من الشهداء ، ولا تطيبي وزوجك غائب .

يا حولاء :

من كانت منكن تؤمن بالله واليوم الاخر ، لا تجعل زينتها لغير زوجها ، ولا تبدي خمارها ومعصمها ، وأيما امرأة جعلت شيئا من ذلك لغير زوجها ، فقد أفسدت دينها ، وأسخطت ربها عليها .

يا حولاء :

لا يحل لامرأة أن تدخل بيتها من قد بلغ الحلم ، ولا تملا عينها منه ولا عينه منها ، ولا تأكل معه ولا تشرب إلا أن يكون محرما عليها ، وذلك بحضرة زوجها " فقالت عائشة عند ذلك : يا رسول الله ، وإن كان مملوكا ، فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " وإن كان مملوكا ، فلا تفعل شيئا من ذلك ، فإن فعلت فقد سخط الله عليها ومقتها ولعنها ولعنتها الملائكة .

يا حولاء :

ما من امرأة تستخرج ( ما طيبت ) لزوجها ، إلا خلق الله ( لها ) في الجنة من كل لون ، فيقول لها : كلي واشربي بما أسلفت في الايام الخالية .

يا حولاء :

ما من امرأة تحمل من زوجها كلمة ، إلا كتب الله لها بكل كلمة ما كتب من الاجر للصائم والمجاهد في سبيل الله عز وجل .

يا حولاء :

ما من امرأة تشتكي زوجها ، إلا غضب الله عليها ، وما من امرأة تكسو زوجها إلا كساها الله يوم القيامة سبعين خلعة من الجنة ، كل خلعة منها مثل شقائق النعمان والريحان ، وتعطى يوم القيامة أربعين جارية تخدمها من الحور العين .

يا حولاء :والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ومبشرا ونذيرا ، ما من امرأه تحمل من زوجها ولدا إلا كانت في ظل الله عزوجل حتى يصيبها طلق . يكون لها بكل طلقة عتق رقبة مؤمنة ، فإذا وضعت حملها وأخذت في رضاعه ، فما يمض الولد مصة من لبن أمة إلا كان بين يديها نورا ساطعا يوم القيامة ، يعجب من رآها من الاولين والآخرين ، وكتبت صائمة قائمة ، وإن كانت مفطرة كتب لها صيام الدهر كله وقيامه ، فإذا فطمت ولدها ، قال الحق جل ذكره : يا أيتها المرأة ، قد غفرت لك ما تقدم من الذنوب ، فاستأنفي العمل رحمك الله

 

 

الحديث :

روى النوري في المستدرك قصة امرأة كانت تسمى حولاء وكانت عطارة لآل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فلما كانت يوم من الأيام ،أمرها زوجها بمعروف فانتهرته ، فأمسى وهو ساخط عليها. فلما عرفت أنه ساخط عليها لطمت وجهها وعفرت خدها وبكت بكاءاً شديداً ورجفت نفسها مخافة رب العالمين وخوفاً من نار جهنم يوم وضع الموازين.

فلم تذق تلك الليلة نوماً ، وكانت أطول عليها من يوم الحساب لسخط زوجها عليها وما أوجب الله عليها من الحق.

ولما أصبح الصباح تبرقعت وأخذت على رأسها رداء وخرجت سائرة إلى دار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وكان من وصاياه لها :

 

1. يا حولاء : ما من امرأة ترفع عينها إلى زوجها بالغضب ، إلا كحلت برماد من نار جهنم.

 

2. يا حولاء : والذي بعثني بالحق نبياً ورسولاً ما من امرأة ترد على زوجها إلاوعلقت يوم القيامة بلسانها وسمرت بمسامير من نار.

 

3. يا حولاء : والذي بعثني بالحق نبياً ما من امرأة تمد يدها تريد أخذ شعرة من زوجها أو شق ثوبه إلا سمّر الله كفيها بمسامير من نار.

 

4. يا حولاء : والذي بعثني بالحق نبياً ما من امرأة تخرج من بيتها بغير اذن زوجها تحضر عرسا إلا أنزل الله عليها أربعين لعنة عن يمينهاوأربعين لعنة عن شمالها وترد اللعنة عليها من قدامها فتغمرها حتى تغرق في لعنة الله، من فوق رأسها إلى قدمها ويكتب الله عليها بكل خطوة أربعين خطيئة إلى أربعين سنة ،فان أتت أربعين سنة كان عليها بعدد من سمع صوتها وكلامها ، ثم لا يستجاب لها دعاء حتى يستغفر لها زوجها بعدد دعائها له وإلا كانت تلك اللعنة عليها إلى يوم تموت وتبعث.

 

5. ياحولاء : والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ما من امرأة تثقل على زوجها المهر إلا ثقل الله عليها سلاسل من نار جهنم.

 

6. يا حولاء : والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ما من امرأة تصوم بغير اذن زوجها تطوعاً لا لفرض شهر رمضان وغيره من النذر ،الا كانت من الآثمين.

 

7. يا حولاء: والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا لا ينبغي للمرأة أن تتصدق بشيء من بيت زوجها الا بإذنه ، فان فعلت ذلك فكان له الأجر وعليها الوزر.

 

8. يا حولاء : ما من امرأة صلت صلاتها ولزمت بيتها وأطاعت زوجها الا غفر الله لها ذنوبها ما قدمت وأخرت.

 

9. يا حولاء : لا يحل للمرأة أن تكلف زوجها فوق طاقته ولا تشكوه إلى أحد من خلق الله عز وجل لا قريب ولابعيد.

 

10. يا حولاء : يجب على المرأة أن تصبر على زوجها على الضر والنفع وتصبر على الشدة والرخاء كما صبرت زوجة أيوب المبتلى ، صبرت على خدمته ثماني عشرة سنة تحمله على عاتقها مع الحاملين ، وتطحن مع الطاحنين ، وتغسل مع الغاسلين وتأتيه بكسرة يأكلها ويحمد الله عز وجل وكانت تلقيه في الكساء وتحمله على عاتقها ، شفقة واحساناً إلى الله وتقرب إليه عز وجل.

 

11. يا حولاء : والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا كل امرأة صبرت على زوجها في الشدة والرخاء وكانت مطيعة له ولأمره حشرها الله تعالى مع امرأة أيوب عليه السلام.

 

12. يا حولاء : لا تحل لامرأة أن تظهر معصمها وقدمها لرجل غير بعلها وإذا فعلت ذلك لم تزل في لعنة الله وسخطه وغضب الله عليها ولعنتها ملائكة الله وأعد لها عذاباً أليماً.

 

13. يا حولاء : للمرأة على زوجها أن يشبع بطنها ويكسوا ظهرها ويعلمها الصلاة والصوم والزكاة ، ان كان في مالها حق ولا تخالفه في ذلك.

 

14. يا حولاء : من كانت منكن تؤمن بالله واليوم الآخر لا تجعل زينتها لغير زوجها ولا تبدي خمارها ومعصمها ،وأيما امرأة شيئا من ذلك لغير زوجها فقد أفسدت دينها وأسخطت ربها عليها.

 

15. يا حولاء : لا يحل للمرأة أن تدخل بيتها من قد بلغ الحلم ولا تملأ عينها منه ولا عينه منها ولا تأكل معه ولا تشرب الا أن يكون محرماً عليها وذلك بحضرةزوجها.

 

16. يا حولاء : ما من امرأة تستخرجما طيب لزوجها الا خلق الله لها في الجنة من كل لون فيقول لها كلي واشربي بما أسلفت بالأيام الخالية.

 

17. يا حولاء : ما من امرأة تتحمل من زوجها كلمة الا كتب الله لها بكل كلمة ما كتب من الأجر للصائم والمجاهد في سبيل الله عز وجل.

 

18. يا حولاء : ما من امرأة تشتكي زوجها الا غضب الله عليها ، وما من امرأة تكسو زوجها الا كساها الله يوم القيامة سبعين خلعة من الجنة كل خلعة منها مثل شقائق النعمان والريحان ، وتعطى يوم القيامة أربعين جارية تخدمها من الحور العين.

 

19. يا حولاء : والذي بعثنيبالحق نبيا ورسولا ومبشراً ونذيرا ما من امرأة تحمل من زوجها ولداً الا كانت في ظل الله عز وجل حتى يصيبها طلق يكون لها بكل طلقة عتق رقبة مؤمنة فاذا وضعت حملهاوأخذت في رضاعه فما يمص الولد مصة من لبن أمه الا كان بين يديها نوراً ساطعاً يوم القيامة يعجب من رآها من الأولين والآخرين وكتبت صائمة قائمة وان كانت مفطرة كتبلها صيام الدهر كله وقيامه ، فاذا فطمت ولدها قال الحق جل ذكره يا أيتها المرأة قدغفرت لك ما تقدم من الذنوب فاستأنسي العمل رحمك الله.

 

20. ياحولاء : والذي بعثني بالحق نبياً ورسولاً ما من امرأة تصلي خارجة عن بيتها إلا أتاها الله يوم القيامة بتلك الصلاة ، فتضرب بها وجهها ثم يأمربها إلى النار ، فتشرح كما تشرح الحوت ، فتقدد كما يقدد اللحم في نار جهنم.

 

21. يا حولاء : والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ما من امرأة في وادي أو نهر جاريوهي محصنة إلا رماها الله عز وجل يوم القيامة في وادي من أودية جهنم تلهب ناراً وجمراً عظيماً ، ثم تقوم في موج ساطع كما يقوم الحوت إذا طرح في النار.

 

22. يا حولاء : والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا مامن امرأة تؤخر المهر على زوجها إلى يوم القيامة إلا أذاقها الخزي في الحياة الدنيا وعذاب الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون.

 

23. يا حولاء : والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا خليفة الرب جل ذكره الرجل على المرأة ، فان رضي عنها رضي الله عنها وان سخط عليها ومقتها سخط الله عليهاومقتها وغضب عليها وملائكته.

 

24. يا حولاء : والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا وهادياً ومهديا أن المرأة اذا غضب عليها زوجها فقد غضب عليها ربها وحشرت يوم القيامة منكوسة متعوسة في أصل جهنم ، يعني قهرها مع المنافقين في الدرك الأسفل منالنار وسلط الله عليها الحيات والعقارب والأفاعي والثعابين تنهش لحمها ، كل ثعبانمثل الشجر والجبال الراسيات.

 

25. يا حولاء : لا تبدي زينتك لغير زوجك ياحولاء لا يحل للمرأة أن تظهر معصمها وقدمها لرجل غير بعلها واذا فعلت ذلك لم تزل في لعنة الله وسخطه وغضب الله عليها ولعنتها ملائكة الله وأعد لها عذاباً أليما.

26. واعلمي يا حولاء : أي ما امرأة دخلت الحمام الا وضع ابليس اللعين يده على قبلها ! فان شاء أقبل بها وان شاء أدبر بها ويلعنها حتى تخرج منه ، لأن الحمام منبيوت جهنم ومن بيوت الكفار والشياطين.

 

27. يا حولاء : والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا ان للرجل حقاً على امرأته اذا دعاها ترضيه واذا أمرها لا تعصيه ولا تجاوبه بالخلاف ولا تخالفه ولا تبيت وزوجها عليها ساخط ، ولو كان ظالما ولا تمنعه نفسها اذا أراد ولو كانت على ظهر قسب.

 

28. يا حولاء : ان المرأة يجب عليها أن ترضي زوجها اذا غضب عليها ولا يحل لها أن تنظر إلى وجهه نظرة مغضبة ، ولكن تقتحم على رجليه تقبلهما وتمسح على رجليه حتى يرضى عنها ربها وان سخط عليها فقد سخط الله عزوجل عليها.

 

29. ياحولاء : والذي بعثني بالحق نبيا ورسولا لقد بعثني ربي المقام المحمود فعرضني على جنته وناره فرأيت أكثر أهل النار النساء ، فقلت يا حبيبي جبرئيل ولما ذلك ؟ فقال بكفرهن ، فقلت يكفرن بالله عز وجل ؟؟! فقال : لا ولكنهن يكفرن النعمة ، فقلت : كيف ذلك يا حبيبي جبرئيل ؟ فقال : لو أحسن إليها زوجها الدهر كله لم يبدي إليها سيئة قالت ما رأيت منه خيراً قط.

 

30. يا حولاء : أكثر النار من حطب سعير النساء !! فقالت الحولاء يا رسول الله وكيف ذلك ، قال : لأنها اذا غضبت على زوجها ساعة تقول ما رأيت منك خيراً قط ، عسى أن تكون قد ولدت منه أولادا .

 

31. يا حولاء : للرجل على المرأة أن تلزم بيته وتودده وتحبه و تشفقه وتتجنب سخطه وتتبع مرضاته وتوفي بعهده ووعده وتتقي صولاته ولا تشرك معه أحداً في أولاده ولا تهينه ولا تشقيه ولا تخونه في مشهده ولا في حاله واذا حفظت غيبته حفظت مشهده واستوت في بيتها وتزينت لزوجها وأقامت صلاتها واغتسلت من جنابتها وحيضها واستحاضتها فاذا فعلت ذلك كانت يوم القيامة عذراء بوجه منير ، فان كان زوجها مؤمناً صالحاً فهي زوجته وان لم يكن مؤمناً تزوجها رجل من الشهداء ولا تطيبي وزوجك غائب.

 

 

فقالت الحولاءيا رسول الله صلى الله عليك هذا كله للرجل؟

قال صلى الله عليه وآله وسلم نعم؟

قالت فما للنساء على الرجال ؟

 

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أخبرني أخي جبرئيل ولم يزل يوصيني بالنساء حتى ظننت أن لا يحل لزوجها أن يقول لها أف.

يا محمد اتقوا الله عز وجلفي النساء فانهن عوان بين يديكم أخذتموهن على أمانات الله عز وجل ما استحللتم من فروجهن بكلمة الله وكتابه من فريضة وسنة وشريعة محمد ابن عبدالله فان لهن عليك محقاً واجباً لما استحللتم من أجسامهن وبما واصلتم من أبدانهن ويحملن أولادكم في أحشائهن حتى أخذهن الطلق من ذلك ،

فأشفقوا عليهن وطيبوا قلوبهن حتى يقفن معكم ولا تكرهوا النساء ولا تسخطوا عليهن فان الله عز وجل يوم القيامة يعذبكم عذاباً أليما وكانت الملائكة تجازل عنهن فتلطفوا بهن. فأي رجل منكم لطم امرأته لطمة أمر الله عز وجل مالك يوم القيامة خازن النيران فيلطمه على حر وجهه سبعين لطمة فينار جهنم وأي رجل منكم وضع يده على شعر امرأة مسلمة سمّر الله كفه بمسامير من نار

وأي امرأة أغضبت زوجها وخانته وخالفته وخرجت بغير اذنه وأضاعت الصلاة فان الله عز وجل أمر بهجرهن في المضاجع وبضربهن وبحبسهن في البيوت ، وعلموهن ما يحتجن إليهمن دينهن الحق الذي ارتضى لهن ، واضربوهن ضرباً وجيعا فان الرجال يسألون عن النساءيوم القيامة ولا تسألن عن الرجال ، وكل من عند صاحبه حق يقضيه يوم القيامة والرجل يكرههن على طاعة الله عز وجل وحسن المباشرة وحسن الخلق والأمر بالمعروف والنهي عنالمنكر فان أطعنكم فلا تبغوا عليهن ولا تظلموا عليهن وكونوا رحماء بينكم.

 


رجوع