أدعية

أعمال يوم دحو الأرض ...

أعمال يوم دحو الأرض ...

 

25 ذو القعدة هو يوم دحو الارض

 

دحو الارض :

( انبساط الارض من تحت الكعبة على الماء ).

ليلة خمسة وعشرين : هي ليلة شريفة تتنزل فيها رحمة من الله تعالى . وللقيام بالعبادة فيها أجر جزيل وروي عن الحسن بن علي الوشّاء قال : كنت مع أبي وانا غلام فتعشينا عند الرضا (ع) ليلة خمس وعشرين من ذي القعدة فقال له ليلة خمس وعشرين من ذي القعدة ولد فيها ابراهيم (ع) وولد فيها عيسى بن مريم (ع) وفيها دحيت الارض من تحت الكعبة فمن صام ذلك اليوم كان كمن صام ستين شهرا وقال في رواية أخرى الى أن يقوم القائم ( عج)

اليوم الخامس والعشرون من ذو القعدة :::

هو يوم دحو الارض وهو احد الايام الاربعة التي خصت بالصيام بين ايام السنة .

وروي ان صيامه يعدل صيام سبعين سنه وهو كفارة لذنوب سبعين سنه . وعلى رواية أخرى ومن صام هذا اليوم وقام ليلته, فله عبادة مئة سنه ويستغفر لمن صامه كل شيء بين السماء والارض وهو يوم انتشرت فيه رحمة الله تعالى وللعبادة والاجتماع لذكر الله تعالى فيه أجر جزيل ........

 

ومن اعمال يوم الدحو : صلاة مروية في كتب الشيعة القمييّن وهي صلاة ركعتان تصلى عند الضحى بالحمد مرة و الشمس خمس مرات ويقول بعد التسليم :::

لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ثم يدعو ويقول

يا مقيل العثرات أقلني عثرتي .يا مجيب الدعوات أجب دعوتي يا سمع الاصوات إسمع صوتي وارحمني وتجاوز عن سيئاتي وما عندي يا ذا الجلال والاكرام

هذا الدّعاء الذي قال الشّيخ في المصباح انّه يستحبّ الدّعاء به في هذا اليوم :

 

اللّـهُمّ داحِي الْكعْبةِ، وفالِق الْحبّةِ، وصارِف اللّزْبةِ، وكاشِف كُلِّ كُرْبة، اسْالُك في هذا الْيوْمِ مِنْ ايّامِك الّتي اعْظمْت حقّها، واقْدمْت سبْقها، وجعلْتها عِنْد الْمُؤْمِنين وديعةً، واِليْك ذريعةً، وبِرحْمتِك الْوسيعةِ انْ تُصلِّي على مُحمّد عبْدِك الْمُنْتجبِ فِى الْميثاقِ الْقريبِ يوْم التّلاقِ، فاتِقِ كُلِّ رتْق، وداع اِلى كُلِّ حقِّ، وعلى اهْلِ بيْتِهِ الاْطْهارِ الْهُداةِ الْمنارِ دعائِمِ الْجبّارِ، ووُلاةِ الْجنّةِ والنّارِ، واعْطِنا في يوْمِنا هذا مِنْ عطائِك الْمخْزوُنِ غيْر مقْطوُع ولا ممْنوُع، تجْمعُ لنا بِهِ التّوْبة وحُسْن الاْوْبةِ، يا خيْر مدْعُوٍّ، واكْرمُ مرْجُوٍّ، يا كفِيُّ يا وفِيُّ يا منْ لُطْفُهُ خفِيٌّ اُلْطُفْ لي بِلُطْفِك، واسْعِدْني بِعفْوِك، وايِّدْني بِنصْرِك، ولا تُنْسِني كريم ذِكْرِك بِوُلاةِ امْرِك، وحفظةِ سِرِّك، واحْفظْني مِنْ شوائِبِ الدّهْرِ اِلى يوْمِ الْحشْرِ والنّشْرِ، واشْهِدْني اوْلِياءِك عِنْد خُرُوجِ نفْسي، وحُلُولِ رمْسي، وانْقِطاعِ عملي، وانْقِضاءِ اجلي، اللّـهُمّ واذْكُرْني على طُولِ الْبِلى اِذا حللْتُ بيْن اطْباقِ الثّرى، ونسِينِى النّاسُون مِن الْورى، واحْلِلْني دار الْمُقامةِ، وبوِّئْني منْزِل الْكرامةِ، واجْعلْني مِنْ مُرافِقي اوْلِيائِك واهْلِ اجْتِبائِك واصْطفائِك، وباركْ لي في لِقائِك، وارْزُقْني حُسْن الْعملِ قبْل حُلُولِ الاْجلِ، بريئاً مِن الزّللِ وسوُءِ الْخطلِ، اللّـهُمّ واوْرِدْني حوْض نبِيِّك مُحمّد صلّى اللهُ عليْهِ وآلِهِ، واسْقِني مِنْهُ مشْرباً روِيّاً سائِغاً هنيئاً لا اظْمأُ بعْدهُ ولا اُحلاّ وِرْدهُ ولا عنْهُ اُذادُ، واجْعلْهُ لي خيْر زاد، واوْفى ميعاد يوْم يقُومُ الاْشْهادُ، اللّـهُمّ والْعنْ جبابِرة الاْوّلين والاْخِرين، وبِحُقُوقِ اوْلِيائِك الْمُسْتأثِرِين اللّـهُمّ واقْصِمْ دعائِمهُمْ واهْلِكْ اشْياعهُمْ وعامِلهُمْ، وعجِّلْ مهالِكهُمْ، واسْلُبْهُمْ ممالِكهُمْ، وضيِّقْ عليْهِمْ مسالِكهُمْ، والْعنْ مُساهِمهُمْ ومُشارِكهُمْ، اللّـهُمّ وعجِّلْ فرج اوْلِيائِك، وارْدُدْ عليْهِمْ مظالِمهُمْ، واظْهِرْ بِالْحقِّ قائِمهُمْ، واجْعلْهُ لِدينِك مُنْتصِراً، وبِامْرِك في اعْدائِك مُؤْتمِراً اللّـهُمّ احْفُفْهُ بِملائِكةِ النّصْرِ وبِما الْقيْت اِليْهِ مِن الاْمْرِ في ليْلةِ الْقدْرِ، مُنْتقِماً لك حتّى ترْضى ويعوُد دينُك بِهِ وعلى يديْهِ جديداً غضّاً، ويمْحض الْحقّ محْضاً، ويرْفُض الْباطِل رفْضاً، اللّـهُمّ صلِّ عليْهِ وعلى جميعِ آبائِهِ، واجْعلْنا مِنْ صحْبِهِ واُسْرتِهِ، وابْعثْنا في كرّتِهِ حتّى نكُون في زمانِهِ مِنْ اعْوانِهِ، اللّـهُمّ ادْرِكْ بِنا قِيامهُ، واشْهِدْنا ايّامهُ، وصلِّ عليْهِ وارْدُدْ اِليْنا سلامهُ، والسّلامُ عليْهِ ورحْمةُ اللهِ وبركاتُهُ .


رجوع