القبر

يا أمة الله إبنك معذب في قبره في عالم البرزخ إرضي عنه سامحيه

قبل زوال يوم الجمعه قاموا اصحاب الكساء الخمسه عليهم السلام بزيارة القبور في البقيع فسمعوا صوت شاب معذب

( نعوذ بالله من عذاب البرزخ )

فأشار نبي الرحمه صلى الله عليه وآله إلى قبره

فخرج شاب وجهه أسود وعليه قطع من النيران ويرجف ومغلول بسلاسل نارية فإلتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وآله وقال له :

يا عبد لله بم إبتلاك بهذا الشئ ؟

بكى هذا الشاب وقال : يا رسول الله خلصني نجيني

فقال الرسول ص : ما هي مشكلتك ؟

فقال الشاب : لي أم على قيد الحياة وموجودة في المدينة غير راضيه عني مشكلتي في البرزخ لم يسألوني عن صلاتي وصومي ولا عن صلاة جماعة ولا حج ولكن منذ دخولي للنار أخذوني بالضرب والتعذيب ويقولون لماذا أمك غير راضيه عنك ؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : ثلاثة يدخلون النار من غير حساب قيل من هم يا رسول الله ؟ قال : المشرك بالله وعاقُ الوالدين ومن قابل الإحسان بالإساءه .

قال يا رسول الله : خرجت من الدنيا فاجتمع حولي ملائكة غلاظ شداد ضربوني بمقامع من النار عذبوني وألبسوني ثياب النار وسراميل القطران قبري الآن حفرة من حفر النار أنا أذنبت إدعو لي يا رسول الله

ثم قال الإمام علي عليه السلام : إدعوا له يا رسول الله

فقال رسو الله صلى الله عليه وآله : دعائي غير مقبول في حقه ما دامت أمه غير راضيه عنه

( وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين )

قال الرسول صلى الله عليه وآله : عليَ بأمه فأتوا بإمرأه عجوز شعرها أبيض ذات عصا من شروخ النخل لا ترى طريقها محنيه الظهر وقالت : السلام عليك يا رسول الله أءمرني بأمرك

قال : يا أمة الله إبنك معذب في قبره في عالم البرزخ إرضي عنه سامحيه

قالت : إلهي بحق رسول الله زد في عذابه

قال النبي صلى الله عليه وآله : إبنك يعذب من لحمك ودمك

قالت : يوم من الأيام كان طفل أنا أعطيه عصارة عمري وتحملت الجوع لأجله وأرعيه ثم أصبح شاباً مفتون العضلات وكلما صار شاباً قوي صرت عجوزا ضعيفه

ويوم من الأيام كنت أخبز عند التنور بالبيت وصار بيني وبين زوجته كلام ودخل علينا وقالت زوجته أمك صرخت علي ولحبه لزوجته حملني وأنا ضعيفه ورماني في تنور النار أنا صرخت واجتمع الجيران وخلصوني من النار يدي وصدري محروقه وجعلت يدي فوق صدري المحروق وقلت إلهي أنت خذ بحقي من هذا الظالم فكيف أرضى عنه ؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : إرضي عنه

قال أمير المؤمنين عليه السلام : إرضي عنه

قالت يا ابا الحسن أنت عزيز علي ولكن لا استطيع قلب محروق

قالت فاطمة عليها السلآم : أمة الله إرضي عنه

وكريم اهل البيت عليه السلام قال : أمه الله إرضي عنه

قالت : لا استطيع

فقال الحسين عليه السلام وعمره خمس سنوات : أمة الله إعفي عنه

هذه المرأه صارت ترجف ونظرت إلى السماء ونظرت إلى الحسين عليه السلام

فقالت : إلهي عفوت عنه ( يا باب نجاة الأمه ويا رحمة الله الواسعه )

فسألها النبي صلى الله عليه وآله لماذا لم تقبلي منا وقبلتِ وساطة الحسين عليه السلام

قالت يا رسول الله لا تلمني والله لما تقدم إلي الحسين عليه السلام رأيت ملائكة السماء كلهم ينظرون ويشيرون إلي

 

لا تكســري قلــب الحسيــن عليه الســلآم

السلام عليك يا غريب الغربا

(دعاء تيسير الامور)

 

‏​قال الامام الحسين عليه السلام :

 

اللهم يا مسهل الشديد

ويا ملين الحديد

ويا منجز الوعيد

ويا من هو كل يوم في امر جديد اخرجني من حلق الضيق

الى اوسع الطريق

بك ادفع عن نفسي ما لا اطيق

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم


رجوع