أدب

قصة قصيرة : جمهورية نيام نيام

جمهورية نيام نيام للناقد الدكتور علي باقر

 

نقدم لكم قصة قصيرة عن ما يحصل في جمهورية نيام نيام ونحن هناك لا نقصد دولة معينة أو أحد بصلة ، وإنما هي مجرد قصص لا أكثر ولا أقل .

 

جمهورية نيام نيام يعتمد دخلها على النفط وهي متوسطة الحجم من حيث المساحة ولكن ما يحصل من امورها العجيبة يستلزم الوقوف عنده ، فإليك عزيزي القارئ ما جرى في احد مصانها وهنا مصانع تكرير النفط حيث  أمر أحد مسئوليها الذي يتبنى شعار السلامة ولا شيء غير السلامة ولكن الحقيقية هي ما أرشدني إليها صديقي العزيز (مسئول) الذي ما انفك ينهار من كثرة الأعمال الخارجة من أطر السلامة ومنها على سبيل المثال انه طلب منه أن يقوم بإقفال مضخة معينة وفتحها حتى تعمل الصيانة لها علما ً بأن هذه المضخة ذات ضغط عالي وكذا ذات حرارة عالية ، وهذا يشكل خطرا ً كبيرا ً، وعندما سأل هذا المسئول عن السلامة قالوا له إما أن تعمل أو أن ترفض ؟ وأنت تعلم ما جزاء الرفض !!!!

 

فما كان من صديقنا المسئول أو المشلول إلا أن رضخ للأمر ( لأنه صاحب أولاد ) والمناقض في هذه القصة إذن لماذا تتظاهرون بالسلامة ؟؟؟

 

جمهورية نيام نيام

 

صرح مسئول كبير في احد دوائر الجمهورية انه على جميع موظفي الدائرة الحاصلين على مؤهلات دراسية عالية التقدم بهذه المؤهلات وذلك للارتقاء بالبلد وما كان من الوقت حتى تلافت عليه العديد من حملة الشهادات العليا ، فرد المسؤول المشلول نكتفي بالخبرات الاجنبية والشرق اسوية والعربية ولا حاجة لنا بالمواطنين !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! عجب

 


رجوع