العلم والقرآن

نمو الجنين

بسم الله الرحمن الرحيم

اولا وآخرا ، سبحانة من له في كل شيء له آية تدل على انه واحدة سبحانة من تفرد بالجلال والعظمة الوحدانية وخضعت لهيبته الصلائب الشداد عرف عن نفسة بنفسة وتنزه عن مجارات مخلوقاته فهو الواحد الاحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد وصلى الله على محمد وآل محمد الهادي للخلق ، أما بعد ،،،

فاليوم تنكشف لنا آية من آيات الله عز وجل وفي خاصة بالجنين ومراحل تكون الجنين فسبحان من قال في سورة الحج (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَا  بٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ 5 )

وانظر عزيز كيف تجلت قدرة الله سبحانة وتعالى في الملف المرفق وهو ملف مرئي


رجوع