ثقافة

وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا }

رواية عن

اصحاب الكساء

صلاة الله وسلامه عليهم اجمعين

 

يروى انه بعد حادثة التصدق المذكورة في القرأن

والتي كانت في شهر رمضان المبارك

{ وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا }

 

جائهم رسول الله في اليوم الرابع بعد نزول الاية وافطر معهم وبعد ان فرغوا من الافطار قال لهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

 

ما تشتهون ؟

فسكتوا ..

وقال الحسين عليه السلام يا جدِ اني اشتهي رطباً جنيا

فدعى رسول الله فجاءه جبرائيل عليه السلام بصحن رطب جني من الجنة

 

 

فوضع اول رطبه في فم الحسين عليه السلام

 

ووضع الثانية في فم الحسن عليه السلام

 

ووضع الثالثة في فم الزهراء عليها السلام

 

ووضع الرابعة في فم علي عليه السلام

 

ووضع الخامسه في فم علي عليه السلام

 

ووضع السادسة في فم علي عليه السلام

 

فسألته الزهراء عليها السلام لماذا اعطيت كل واحد رطبه واحده الا علي اعطيته ثلاث

 

فقال رسول الله

لما اطعمت الحسين سمعت ملائكة الارض تقول هنيئاً مريئاً يا حسين

ولما اطعمت الحسن سمعت ملائكة السماء تقول هنيئاً مريئاً يا حسن

ولما اطعمتك سمعت ملائكة الارض والسماء تقول هنيئاً مريئاً يا زهراء

ولما اطعمت علي سمعت الله سبحانه وتعالى يقول هنيئاً مريئاً يا علي

 

فاحببت ان اسمعها ثانية فاطعمته الثانية فسمعت الله سبحانه وتعالى يقول هنيئاً مريئاً يا علي

 

فاحببت ان اسمعها ثالثة فاطعمته

 

فسمعت الله سبحانه وتعالى يقول هنيئاً مريئاً يا علي وعزتي وجلالي يا محمد لو اطعمته الى يوم القيامة لكررتها الى يوم القيامة...

 

إلهي بحق فاطمة وآبيها وبعلها وبنيها أقضي حاجتي يا كريم

 


رجوع