شعر إسلامي

في فراق الابرعين ووفاة الرسول الامين

قصه حزن جرت على آل الرسول        

                           أولها كانت حلم وثاني على البتول

وثالث كان على أمير النحل الغيور

                          ورابع كان على الحسن الصبور

وخامسة وهي اللي سوّد الدهور  

                             واحمرت منها شمس العصور

ضاقت الدنيا على سيدة الخدر

                    زينب عاشت وشافت الويل والثبور       

 من اجناس بالبشر هم اشباه  الرجال     

                     وهم احقر وانذل من اشباح  القبور

دارت بالرؤوس ايام وليالي    

                     وهي تشوف ما غير شهادتك يا غالى        

اخوها حسين راح فدى الاسلام            

                      وجده الرسول عنوان السلام والانسان

وشلون تبيني اقول هذا شهيد واسكت

                             مو المفروض تقول ليش انقتل عطشان         

وليش كان الحسين لليوم ذكرى

                          تجدد وتجدد لأن للإسلام عنوان

من عرف حسين عرف الحق وجدد

                        الدين ومن خالف كان تائه خيران

الجنة بي ناس واثقه من الحق 

                         مو انسان ما يفكر مشغول تعبان  

انسان كل همه دنيا الانسان

                    ما فكر بحب خالق الابدان

حب من حب خمس البريه

                    محمد وفاطمة وعلي والحسنان

صلوا على محمد والمختار               

                    عدد خلق الله العالي الرحمان

 بو حسن باقر


رجوع