حوار العقل

استقبال شهر محرم

استقبال شهر محرم

قال تعالى ( ان عدت الشهور عند الله اثني عشر شهرا منها اربعة حرم)

روية الرسول صلى الله عليه واله وسلم انه كان يقبل الامام الحسن في فمه وكان يقبل الامام الحسين عليهما السلام في عنقه 

 

شهر الحرام 

 

مسالة من قتل الحسين عليه السلام؟ هل هم الشيعة ( اهل الكوفة ) 

متى نجى الله نبيه موسى من فرعون ؟ 

هل كان الرسول صلى الله عليه واله وسلم يحزن في ذكر مصاب امام الحن عليه السلام ؟ نعم واشير الى حديث السيدة ام سلمة عندما سمعته يجهش بالبكاء في الدار فدخلت عليه واذا بلحيته الشريفة تغرق في دموعة فعندما سالته عن السبب بعد ان تقاطرت دموعها حزنا لما شاهدت عليه المصطفى صلى الله عليه وال وسلم فرد علينا الجواب وقال ...

قد جاءني جبرائيل عليه السلام بهذا التراب وهو من اراب منطقة يقال لها كرب وبلاء من وادي نينوى من العراق 

فقال والكلام من الراوي وما شان هذا التراب فقال الرسول صلى الله عليه واله وسلم اعلمي بان ولدي هذا الحسين سيسيل دمة على تلك الارض في يوم لا ناصر له الا الله واعلمي بانه ملقا ثلاثة دون تكفين او حنطي 

فأجهشت السيدة ام سلمة بالبكاء فرد الرسول عليها قائلا الي بقارورة ووضع في التراب وقال لها اعلمي اني واباه وامه واخاه غير موجودين حتى ننصره او نبكي عليه واعلمي في يوم مقتله وهو العاشر من شهر محرم الحرام سيتحول هذا الدم الى دم عبيط اي دم سائل واعلمي ان السماء تبكيه والحيتان كذا واعلمي ان مصابه من اجل الدين واعلمي ان اجري المودة في القربة ولكن ويا للأسف يهتكون حرمي 

 

نعم عزيزي تلك الامة الباغية الجاحدة تكافئ الرسول بقتلها للإمام الحسين وثم تتنصل من الجريمة بقولها الشيعة قتلته 

 

الامام الحسين عليه السلام يرفض بيعة يزيد ليس هو فحسب بل حتى اود ابي بكر فهذه السيدة عائشة واخاها عبد الرحمن يقتلان بأمر من معاوية فعبدالرحمن يطعن في بطنة ثم يدفن حيا وهي اي السيدة عائشة ترمى في بئر لها في البيت هي وحمارها ويردمون عليها ذاك البئر لتكون عبر لمن يخالف تعاليم معاوية الذي قالها صراحة لم اتمر عليكم لكي تصلوا او تصوموا ولكن بغية بالإمارة 

 

الامام الحسين عليه السلام يخرج على بيعة يزيد ويرفضها ثم يتجه ناحية بيت الله الحرام قاصدا حج البيت الا انه تصل الاخبار التي ما انفكت تكون علانية ان يزيد امر بقتل الامام الحسين ولو كان متعلقا بأستار الكعبة 

 

وايضا لا ننسى ان اهل الكوفة قد ارسلوا الى الامام الحسين عليه السلام الاف الرسائل بغيت النصر له والولاء له وهنا نقطة تستحق الوقوف 

 

هل فعلا ان اهل الكوفة هم شيعة وهم من خانوا الامام ؟

 

الجواب 

 

الكوفة في منطقة من مناطق العراق والعراق عموما يعتبر من المناطق التي ليس لها ولاء وذلك بالإشارة الى ان المنطقة من المناطق التي تخضع تارة للفرس وتارة لروما 

 

ونذكر بالغساسنة الذي يوالون الفرس 

 

هذا من ناحية ومن ناحية اخرى خذال اهل الكوفة يرجع للرعب الذي ادخله يزيد واعوانه 

نعم هم شاركوا الخذلان ولكنهم تابوا دراية وليست رواية واشير هنا الى معركة عين الوردة وثورة التوابين والى ذلك ممن ثورات اعقبت عاشوراء والتي تكاملت لدى المختار الثقفي 

 

من ناحية اخرى سؤال مهم 

اهل الكوفة خذلوا الامام عليه السلام لكن من قتل الامام عليه السلام ؟

 

الجواب 

 

جيش الشام والمعروف بجيش بن مرجانة او عبيد الله بن زياد بن ابيه 

 

واشير ايضان الى ان حتى رواية توبة يزيد غير صحيح والدليل اشعاره ( لعبة هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل ) وايضا موكب السبايا واما اعقبة من وفاة للسيدة زينب العقيل في الشام وبعضا من العترة الطاهرة عليه السلام 

 

 

هذا المرور التاريخي على الاحداث بعجالة ولكن السؤال المهم كيف للبعض ان يمتعض من المراسيم العزائية للإمام الحسين عليه السلام تارة بقول : حرام اللطم وتارة تلك امة قد خلت 

 

اعجب من هذا الكلام 

 

الولم يقل المولى : (لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الالباب ) سورة يوسف ١١١

 

اذن العبرة هنا من احياء الشعائر الحسينية ولا ضير بكلام السفهاء ممن ان يوم عاشوراء يوم فرح او ما اشبه لان حتى رواياتهم مكذوب على النبي صلى الله عليه واله وسلم واشير فقط الى التقويم العبري المستند الى رواية القوم ان يوم نجاة سيدنا موسى كان في ذو القعدة وليس محرم !!! 

 

واما البكاء على الامام الحسين فاذكر بحديث ام سلمة المذكور اعلاه ( حديث قارورة الدم ) وايضا اذكر بقول الله عز وجل في سورة الدخان اية رقم ٢٩ ( فما بكت عليهم السماوات والارض وما كانوا منتظرين 

 

ومع ذكر حديث الرسول الذي مفاده ان السماوات والارض تبكي على المؤمن 

 

ومع ذكر ان السماوات والارض مسخرة للإنسان بالشارة الى قوله تعالى في سورة ابراهيم اية رقم ٣٣ ( وسخر لكم الشمس والقمر دائبين وسخر لكم الليل والنهار ) اذن من باب اولى ان يبكي هو على المؤمن واي مؤمن مثل سيد شابا اهل الجنة 

 

واشير ايضا الى حديث الرسول صلى الله عليه واله وسلم في غزو احد عندما شاهد عدم وجود بواكي على حمزة فقال : على مثل حمزة فالتبكي البواكي ؛ والامام الحسين سيد الشهداء 

 

واعجب من امر ان القوم يتعبون من بكائنا على الامام الحسين عليه السلام وارد عليهم ما لي وقول دام اني متوكل على الله وعلى رسول محمد صلى الله عليه واله وسلم 

 

ففي ذكرى حسين وتجديد الامر ما هو الا اعلان تجديد العهد مع الله عز وجل فاتباع ال البيت عليهم السم يحيون ذكرهم بين بين المواليد والوفيات والمناسبات المهم في الدين الاسلامي لا المأخوذة من اليهود الذين قال فيهم المولى عز وجل في سورة المائدة ايه رقم ٨٢ ( لتجدن اشد الناس عداوة للذين امنوا اليهود والذين اشركوا ...) الآية ؛ فكيف نأخذ الدين منهم او كيف للرسول صلى الله عليه واله وسلم يخالف القران بأخذه الدين منهم وهم المتعلم من قبل الله عز وجل !!!

 

الخلاصة 

 

من هم الشيعة ؟ وما هو تعريف الشيعة ؟ 

 

هم كل من شايع وبايع احد ويقال شيعة ابراهيم أي من بايعوا سيدنا ابراهيم وهو لوط حيث يقول  المولى عز وجل ( وان من شيعته لإبراهيم ) وشيعة ال البيت هم اتباع مذهب آل البيت عليهم السلام في التوجه الفكري والعقائدي ولهم ائمة اثنى عشر يهتدون بهم بعد الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم .

من قتل الامام الحسين عليه السلام هو بني امية فمن صخر بن حرب ( ابو سفيان ) الى يزيد والامر كان في الاعداد للانقضاض على الدين بغية مراضاة النفس الخبيثة التي من فكت هي نفس الشيطان 

 

البكاء مشرع من قبل الله عزوجل وكذا فعله الرسول صلى الله عليه واله وسلم 

 

 

لم يصح الخبر اخذ اي معلومة من اليهود 

 

الرسول صلى الله عليه واله وسلم متعلم من قبل الله عز وجل وفخر لاحد عليه 

 

يجب التبري من اعداء الله ومعرفة الله وتوليه وتولي من امرنا توليهم وهم ال البيت عليهم السلام حيث قال : رحمة الله عليكم وبركاته عليكم اهل البيت انه حميد مجيد 

 

 

هذا وصلى الله على محمد وال محمد 

الشيخ الدكتور علي احمد باقر 

 

 


رجوع