شعر إسلامي

هذا الذي تعرف البطحاء وطئته

الفرزدق ( همام بن غالب )

عندما قدم الأمير هشام بن عبد الملك إلى بيت الله الحرام لم يستطع تقبيل الحجر الأسعد من شدة الزحام و فجأ شاهد الناس تنحسر عن رجل هزيل الساقين فسأل عنه وهو يعرفه فقال الفرزدق :

 

هذا الذي تعرف البطحاء وطئته                          والبيت يعرفه والحل والحرم

هذا ابن خير عبد الله كلهم                                       هذا التقي النقي الطاهر العلم   

هذا علي رسول الله والده                                        أمست بنور هداه تهتدي الأمم

إذا رأته قريش قال قائلها                                        إلى مكارم هذا ينتهي الكرم

يكاد يمسكه عرفان راحته                                       ركن الحطيم إذا ما جاء يستلم

يغضى حياء ويغضى من مهابته                          فما يكلم إلا حين يبتسم

ينشق نور الهدى عن صحن غرته                     كالشمس ينجاب عن إشراقها الظلم

هذا ابن فاطمة إن كنت جاهلة                              بجده أنبياء الله قد ختم

الله فضله قدما وشرفة                                                               جرى بذلك في لوح له قلم

سهل الخليقة لا تخشى بوادره                               يزينه خلتان حسن الخلق والكرم

ما قال لا قط إلا في تشهده                                    لولا التشهد كانت لائه نعم

من معشر حبهم دين وبضهم                                 كفر وقربهم منجى ومعتصم

تستدفع السوء والبلوى بحبهم                                 ويستزاد به الإحسان والنعم

مقدم بعد ذكر الله ذكرهم                                          في كل بدء ومختوم به الكلم

إن عد أهل التقى كانوا أئمتهم                               لو قيل من خير أهل الأرض قيل هم

وليس قولك من هذا بضائره                  فالعرب يعرف من انكرت والعجم

لا يستطيع جواد بعد غايتهم                                   ولا يدانيهم قوم وان كرم


رجوع