العلم والقرآن

صبر وبلاء سيدنا ايوب

صبر وبلاء سيدنا ايوب

    استقبالاً لشهر رمضان لقول الرسول (ص) ( انفاسكم فيه تسبيح )

كل الاعمال مقبوله بإذن الله

 [وللصائم فرحتان فرحه عند الافطار وفرحه عند لقاء الله سبحانه وتعالى]

 والمراد بلقاء الله سبحانه وتعالى  ليس لقاء ذاته والعياذ بالله  ولكن لقاء رحمة الله في دخولنا  الجنة ان شاء الله واذ ان لها باب يسمى الريان يدخله الصائمون

-         في شهر رمضان المبارك يوجد هناك مسآله وهو اثبات الهلال سواء اثبات هلال شهر رمضان أو شهر شوال ، ولكن يثبت الهلال ليس بالتقليد وإنما بالأطمئنان القلبي هو من خلال

o       رؤيه الهلال بالعين .

o       شهادة شاهدين برؤية الهلال بالعين المجردة

o       الشياع العام المفيد للاطمئنان أي بما يشيع بين الناس .

ومن المسائل المتعلقة  بالهلال هو صيام يوم الشك وهذا غير جائز  اذ يجب تحديد صيام اما واجب واما مستحب يجب تعين اما صيام يوم 30 شعبان او اول رمضان فهناك ايام لا يجوز صيامها وهي  أول يوم عيد الفطر و4 ايام التشريق هي عيد الاضحى وعاشوراء

-         تسمية شهر رمضان برمضاء اي  الصبر وعندما نأتي بكلمة الصبر نذكر صبر سيدنا ايوب عليه وعلى نبينا وآل بيته السلام  ودخولنا بتلك الكلمة  نتجه لـ قصة سيدنا ايوب عليه وعلى نبينا وآل بيته السلام  وما بها من حكمه ونحن نستفيد منها في شهر رمضان

 

·        لماذا وقع البلاء على سيدنا ايوب عليه وعلى نبينا وآل بيته السلام  ؟

  سيدنا ايوب هو من انبياء بني اسرائيل زوج السيدة رحمه حفيدة سيدنا يوسف عليه وعلى نبينا وآل بيته السلام  عزيز مصر وملك مصر واي تسميات تصلح حيث انه حكم مصر و سيدنا يوسف عليه وعلى نبينا وآل بيته السلام كان في رغد من العيش الهني واورث العيش والمركز الاجتماعي  الى أولاده وأحفاده ومنها زوجة سيدنا ايوب عليه السلام .

رواية

كان سيدنا ايوب علي السلام في رغد من العيش وكان يطعم الطعام وكان دائم السؤال على المحتاجين ويوصل الطعام لهم وكان ويفشي السلام وكان لطيف الوجه والمحيا وكان لا يتحدث إلا بإبتسامه ، ومن ذلك فقد حاول الشيطان  أن يوسوس إلى سيدنا ايوب عليه وعلى نبينا وآل بيته السلام  من خلال التأثير في أولاده او قومه ولكن هيهات فبات كل محاولات الشيطان بالفشل .

ولكن الشيطان كان يعلم بان بقاء الحال من المحال وعليه صبر ابليس حتى تغير حال الثراء على سيدنا ايوب او ذريته فيبدأ بالوسوسة من جديد وبأسلوب جديد

مقارنتين بين صبر ابليس وصبر سيدنا ايوب

الله سبحانه وتعالى اراد ان يبين لنا قوم ايوب ومدي الابتلاء الواقع عليهم وذلك مصداقة لقولة تعالى :

(مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنْ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ (179)سورة آل عمران

 

البلاء :

وعليه بدأ البلاء ولكن هذه المرة كان على نبي من انبياء الله عز وجل وهو سيدنا ايوب عليه السلام  وليس قومه

وهنا انتهى صبر ابليس الذي كان ينتظر لحظة البلاء على قوم ايوب الذين لم يتأثروا بوساوسه فجاءت لحظة وسويته في ايام الرخاء .

 

تفاجئ ابليس :

ابليس تفاجأ بان البلاء وقع على نبي الله ولم يقع على القوم لهذا ظن ابليس السفيه ان الفرصة هذه هي افضل الفرص حيث ان المحرك للقوم والمحي لسنن الله لهم قد ابتعد عن ملعبه .

ولكن هيهات ان يجعل الله الارض بدون خليفة او خليفة ليست له الولاية التكوينية

 

جاءت هزت ارضية احاطت فقط على بيت نبي الله ايوب الذي كان يحتوي عدد سبع من الابناء وثلاثة من البنات فقضت الهزة عليهم جميعا بدون ان تبقي منهم باقية

وكان هذا المشهد المأساوي ذو اثر كبير على سيدنا ايوب ، فقد لاحظ سيدنا ايوب تلك اللحظات التي نمى بها تلك العيال وعايش كل تفاصيلها الا انه تذكر ان كل شيء من الله والى الله وعليه علم بانه قد ابتلي بالصبر وعليه ان ينجح في الصبر لأنه في صبرة هو نجاة امته من اختبارهم

 

نعم في البلاء على سيدنا ايوب اختبار لقومة اذ ان ابليس اخذ هذا البلاء ليبث سمومه على قوم سيدنا ايوب عليه السلام من خلال زيادة عدد وسوسته للقوم عليهم ينثنون ويخسرون الميزان او يتجهون الى ما حرم الله .

 

وهناك العديد من الابتلاءات التي اصيب بها سيدنا ايوب منها فقدانه للمال والاراضي التي كان يمتلكها من خلال فساد الارض اي فقد ملذات الحياة الدنيا كلها والتي تختصر بفقده للمال والبنون والصحة

الا انه هناك روايات خاطئة كثيرة منها ان سيدنا ايوب اصيب بمرض معد او كان الدود يخرج من رجله وما الى ذلك من الاكاذيب والتي ما انزل الله بها من سلطان حيث ان الانبياء كافة منزهون عن الامراض المقللة لمكانتهم ومنها الامراض المعدية او الامراض التي تصدر رائحة غير طبيعية او خروج دود وما الى ذلك

فالأنبياء عموما منزهون من تلك الامراض

 

نزلت الآيه الكريمه التي تشير بما تحدثنا عنه ( إن الله لا يستحي منكم )   هذا من الدافع الأول بخصوص قضية الشبوهات التي وقعت على سيدنا ايوب فإبليس بدأ يصبر حتى بدأ ان يتغير الحال لأنه ابليس من خلال تجاربه سابقه قد صبر حتى اخرج سيدنا ادم من الجنه ( سأل الله امهلني إلى يوم يبعثون ) قال الله سبحانه وتعالى أن من المنتظرين .

نجاح ابليس المؤقت :

قد نجح ابليس في اغواء عددا من قوم سيدنا ايوب من خلال الوسوسة تارة ومن خلال قول ان ايوب ارتكب ذنب لهذا يعذبه الله بالبلاء فعليكم باتباعي هذا كون ان ابليس كان يتشكل لهم بهيئة رجل علم ودراية وتدين – بالطبع مزيف .

لكن المشكلة هي انه لا يزال عددا من قوم سيدنا ايوب ملتفون حوله ويصدون الشيطان بما استطاعوا من رباطة جأش وايمان .

ابتلاء زوجة ايوب وازدياد المحنة عليها :

اشار اعوان ابليس بضرورة تضيق الخناق على سيدنا ايوب من خلال ابتلاء آل بيته والتي تمثلهم هنا زوجته السيدة رحمة حيث هي من بقية من آل بيته وكانت الخطة تقضي

1.     طرد سيدنا ايوب من المدينة بحجة اخراج من القرية حتى لا يقع عليهم البلاء

2.     المحاولة من النيل من سيدنا ايوب من خلال توجيه التهم عليه بانه خرج من الدين او هرطق في الدين

3.     اللجوء الى اهانة السيدة رحمة زوجة سيدنا ايوب من خلال عدم السماح لها بالعمل في القرية في التجارة واكتفوا عليها بالعمل كخادمة

نعم عملت السيدة رحمة في المنازل ولم تهن ولم تيأس من رحمة الله وكان كل ما يهون علينا الامر هو خلودها عند زوجها ليخفف من آلامها اليومية او من هموم اتباع ابليس وما أعوانه

 

القسم :

ضاقت الارض بما رحبت على السيدة رحمة حيث ان ابليس استطاعة ان يجعل من اهل القرية ينبذون السيدة رحمة فكل ما طرقت باب اغرق في وجها وهي التي كانت عزيزة القوم حتى انها استيأس واخذ تسأل الناس الحاجة ( تسأل الصدقة او الحق الشرعي )

وهي هنا لا تسال من اجلها ولكن تسال من اجل رغيف خبز يتقوت به زوجا النبي ايوب عليه وعليها السلام

الا ان حتى هذا الطريق سد في وجها

نعم نجح ابليس في اغواء القوم وجعل في قلوبهم القساوة كيف نجح ؟

من خلال ابعادهم عن ايوب ورسالاته واحكام الله عز وجل .

وتلك هي السيدة الرحمة تجر ارجلها وتسحب نفسها الى ذاك الكهف الذي كانت تعيش هي وزوجها سيدنا ايوب عليه السلام بعدما طردوهم القوم ، ولكن باي حالة !!

الله الله العجب من الامر ، كيف بالقوم ينهزمون من ابليس السفيه !

كان الهجوم الكلي على السيدة رحمة من خلال تلك اللحظات الاخيرة وهي في طريق عودتها فجاءها ابليس على رواية وعلى رواية احد اعوانه من البشر وكانت امرأة فسألت السيدة رحمة شعرها اي ان تبيع السيدة رحمة شعرها !!!

توقفت الدنيا عند السيدة رحمة

كيف بها تبيع شعرها وهو تاج المرأة ؟

كيف بها تبيعه وهو ملك زوجها سيدنا ايوب ؟

الا انها امرأة احتوشها بليس بوساوسه هو واعوانه فوافقت وباعت شعرها واخذ بعضا من القمح حتى تطحنه وتأتي بالخبر لسيدنا ايوب يتقوت به وهي تسال نفسها اسأله تعجز البشر عن الرد بجواب نافع .

كيف بها تعود الى زوجها وهي دون شعر ؟

ما ستفعل في الغد ؟

كيف تواجه زوجها ؟

كيف تبلغ زوجها بانها باعت ما يخص زوجها وهو الشعر ؟

كيف ولماذا وما الى ذلك من ادوات الاستفهام التي انهالت عليها من المطر

يا كبر المصيبة

وفي الاثناء تلك جاء ابليس ليواجه سيدنا ايوب ليشعل الغيض في قلبه  بما حقق من انتصارات في القوم فما كان رد سيدنا ايوب عليه السلام الا قول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم انا لله وانا اليه راجعون

وتلك الكلمات تحرق قلوب الشياطين اذ انهم لم يحركوا أنمله من سيدنا ايوب عليه السلام

فجاءت الطامة الكبرى من خلال اشاعت فاحشة السيدة رحمة واتهام ابليس لها بالخروج عن حدود الله من خلال بيع رمز انوثتها ورمز طهارتها وهو شعرها

كانت نعم تلك ا لطامة على سيدنا ايوب عليه السلام فاخذ بالقسم وقال ان كانت كذلك لاجلدنها مئة جلدة .

 

الفرج :

بعد تلك المحاورة التي جرت بين ابليس وسيدنا ايوب استغفر لما بدر منه من قسم وارجع الهم الى ابليس ذلك ان سيدنا ايوب دوام على الصبر على البلاء قرابة 8 سنوات دون كلل او ملل وعليه لن تكون لإبليس اي اثر من ثني عزمة عن الصبر

نعم العبد انه اواب

جاء الفرج من الله عز وجل حيث يقول

(وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِي الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ (41) ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ (42) وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لأُوْلِي الأَلْبَابِ (43) وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَلا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (44)سورة ص

نعم جاء الكرم الالاهي انتهاء البلاء على سيدنا ايوب عليه السلام وجاءت التباشير بـ

1.     رجوع الصحة كاملة على سيدنا ايوب

2.     عودة سيدنا ايوب عليه السلام الى فترة الشباب من جديد

3.     عودة ذريته من القبر

وعند وصول السيدة رحمة الى كهفها لم ترى زوجها العليل ولم تجد سوى عين مائية وشاب في المكان فأخذت تسأل :

هل شاهدة زوجي ؟

فهو شيخ كبير في السن عليل ؟ هو نبي الله عز وجل هل شاهدته ؟

فتبسم سيدنا ايوب عليه السلام وقال انا ايوب وقد من الله علي ونجانا من المرض وعلم بان اولادنا قد عادوا الى البيت فاليك نعود الى البيت .

فقال : كيف بي اعود ومانت شاب يافع وانا عجوز

فجاءت البشارة من الله حيث عادت شابة صغيرة

لكن ماذا عن القسم الذي جاء على لسان سيدنا ايوب ؟!

نعم ايضا جاءت البشارة من الله حيث اتي الخلاص على ضغث – في بعض الكتب حزمة من الريحان وفي بعض الكتب حمالة التمر بعد ان يزال عنها التمر – والضغث مكون من مئة فرع فاخذ سيدنا ايوب بجلد السيدة رحمة جلدة واحدة فقط وامر بان لا يقسم

 

البشارة :

1.     هزم ابليس

2.     عادة ايوب شابا من جديد

3.     عادة السيدة رحمة شابة من جديد

4.     عادت ذرية سيدنا ايوب من جديد

5.     عند عودة سيدنا ايوب وذريته الى القرية تابت القرية جميعا واستغفروا الله

6.     رزق سيدنا ايوب بذرية مساوٍ عددها ما رزقه الله من قبل

 

هل كان يعلم بموعد البلاء ؟ اما لا يعلم ؟ وهل ابلغ في البلاء أو لم يبلغ ؟

نعم كان يعلم بالبلاء () مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنْ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ (179) سورة آل عمران  وبذلك بلغ بما يصيبه من قحط وبلاء وقد اصابه بأولاده فلم يبقى إلا زوجه.

لماذا ابتلى سيدنا أيوب عليه وعلى نبينا وآل بيته السلام ؟

وذلك للإستفاده من القصة قضية الصبر (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28) سورة الرعد   

وايضا نذكر برواية من احبه الله ابتلاه

وغير صحيح ان ابليس قال لله هو يعبدك لأنك اعمت علي وما الى تلك القصة من خرافات لان تلك الرواية تجعل من ابليس منافس لله عز وجل وهذا غير صحيح

 

 

 


رجوع