قضايا إجتماعية وتربوية

فضل الام

‏​‏​‏​‏​‏​​روي ان رجلا على عهد النبي-ص-ظل يعاني سكرات الموت ثلاث ليال ف ذهبت زوجته تشكو إلى الرسول -صلى الله عليه واله وسلم -قائلة : لا هو  يبرئ فنستريح ولا هو يموت فيستريح ولا هو قادر على نطق الشهادة فقال : اين امه ف حضرت فسألها عن حاله فقالت من المصلين الذاكرين،فقال لست عن هذا اسأل ما بينك وبينه؟فبكت وقالت أخاف أن أكذب عليك فينزل وحي يفضحني,أما قلبي فعليه ساخط ،فسألها لم فقالت :الوجه الضاحك لزوجته والوجه العابس لي وحلو الكلام لها والكلام الجاف لي وحلو الطعام والثياب لها وما تبقى بعد اختيارها لي،فقال النبي-ص-أحضرو نارا لاحرقه ،فصرخت:لا يا رسول الله ولدي فلذة كبدي،لا تحرقه فأني فديته بنفسي فقال:هذا ما أردت فمن دون رضاك لن يشم ريح الجنة:فقالت اشهد الله وملائكته اني سامحته وأحب له الجنه،فأرسل الرسول جماعة من الصحابة اليه ليتفقدوه فلما دخلو عليه تهلل وجه ونطق بالشهادتين ثم فاضت روحه الى بارئها وعند تجهيزه للقبر وقف النبي على قبره وقال ياايها المسلمون اعلموا من فضل زوجته على أمه فعليه لعنة الله وملائكته,ولايقبل منه لافرضا ولا نفلا اي الصلاة.

‏​​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​. يقول الشآفعي :
  لو كنت مغتابا أحداً لاغتبت أمي !
    فهي أحق الناس بحسناتي  ..
 

‏​​‏​‏​بكى رجل في جنازة أمه ••
  فقيل له : وما. يبكيك ؟
 قال : ولم لا أبكي
 وقد أغلق باب من أبواب. الجنه  اللهم ارزقنا رضى أمهاتنا والجنه


رجوع