القبر

كشف المستور من عالم القبور ( العلاقة بين الروح والقبر / لماذا الانسان يكبر / اين تكون الارواح )

الشيخ الدكتور علي باقر

قال تعالى في محكم كتابه الكريم

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 بسم الله الرحمن الرحيم

حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100) سورة المؤمنون

قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم ورحمتهم كمثل الجسد الواحد إن اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)

المسائل الشرعية:-

   هل يجوز الصلاه على سجاده مصنوعه من اعواد خشب بها خيط أو حصير؟

-    لا يجوز السجود الا ما يصح السجود عليه بشرط الا تقل مساحة السجود عن عقلة الاصبع وذلك لتكون هناك مسافة بين المفروش والجهة واورد اليك امثلة من الاحاديث الدالة على ذلك من كتب الاخوان العامة :

1.    أنس بن مالك : كنّا نصلّي مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في شـدّة الحرّ ، فيأخذ أحدنا الحصباء في يده فإذا برد وضعه وسـجد عليـه(السنن الكبرى 2 / 106. )

2.    خــبّــاب بـن الأرتّ ، قــال : شــكـونـا إلـى رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) شـدّة الرمضـاء في جباهنا وأكـفّنا فلم يُشْـكِنا(السنن الكبرى 2 / 105 و 107 ، نيل الأوطار 2 / 270. )).

3.     عمر بن الخطّاب : مُطرنا من الليل فخرجنا لصلاة الغداة فجعل الرجل يمرّ على البطحاء فيجعل في ثوبه من الحصباء فيصلّي عليه ، فلمّا رأى رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ذلك قال : ما أحسن هذا البساط !

    فكان ذلك أوّل بدء الحصباء ((السنن الكبرى 2 / 440. )

4.    أخرج أبو داود عن ابن عمر : مطرنا ذات ليلة فأصبحت الأرض مبتلّة ، فجعل الرجل يأتي بالحصى في تحته ... الحديث (سنن أبي داود 1 / 122 ح 458. )

ومما سبق فانه وعليه:  

-         اولاً :- لا يجوز الصلاه على مأكول كمثل الصلاه على خبز أو السجود عليه .

-         ثانياً:- لا يجوز الصلاه على مديوس كالسجاده التي نجلس عليها .

-         ثالثاً:- لا يجوز الصلاه على ملبوس

 

 

 

 

 

استكمالاً للبحث السابق علاقه الروح بالقبر

 

 

نستكمل بما بدأناه بالأبحاث السابقة حول كشف المستور من عالم القبور ووصلنا الى سؤال : اين تكون الروح بعد اغلاق القبر ؟

 

قد يتسأل البعض عند دفن الميت اين سوف تكون الروح ؟ ومن يحصل على الروح ؟

فهنا الجسد قد تركناه !

-         عند اغلاق القبر نهائياُ واهاله التراب عليه يوجد لدينا نوعين من الاموات :

النوع الاول :

 متعلق بحياة الدنيوية ، وهنا مصداق الآية القرآنية في سورة يس إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ (12) ، (واثارهم ) فما زال متعلق بالدنيا من خلال الاثر الذي خلفه من خلفة

يروي مسلم وغيره من صحاح العامة ان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قال : (من سن في الإسلام سنة حسنة كان له أجرها وأجر من عمل بها من بعده لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده لا ينقص ذلك من أوزارهم شيئا.)

 

النوع الثاني:

وهو موضوع بحثنا عنه بما يحصل للإنسان الذي وضع في ملحوده أي في قبره ؟

هل يا ترى يأتي إليه الدود ويأكله ؟ ومن اين يأتي الدود ؟

سيأتي الحديث في بحثنا ان شاء الله تبعا للموضوعات اللاحقة ولكن بعجاله الدود يأتي من خلال ان الجسد عند انتهاء مرحلة الايض يبدأ بالتفاعلات  الكيمائية ومنها تنتج غازات ذات روائح تجذب الديدان من على بعد 25 كم

 

-         فالروح بعد خروجها من الانسان تكون اما عند القبر ورواية ان الميت يسمح خطوات اقدام اهله واما تخرج من السماء الدنيا لرواية ان سيدنا آدم يشم رائحتها واما تزور الاحياء لرواية الميت يزور اهلة .

-         فنحن امام ثلاث روايات

-         المشهور هو ان الروح عند خروجها من الميت ونجاحها في اسئلة الملائك تذهب للنعيم البرزخي واذا كانت من الخاسرين تساق الى الجحيم البرزخي .

وهناك ثلاث انواع من اصحاب القبور :

النوع الأول: هو العقاب ويكون في نار جهنم والعياذ بالله.

النوع الثاني : ان يكون نائم لا يشعر في شيء لان العذاب القبر قد رفع عنه .

النوع الثالث : المُنعم ، ولكن النوعين المعذب والمنعم هل يكون لهم علاقه بالقبر الأصلي ؟ وهل لهم علاقه بإهلهم ؟ اما ليس لهم علاقه ؟

 

النوع الاول والثاني وحسب المشهور من الروايات يكون في نار جهنم او في نعيم الجنة بالإشارة الى روايات الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في الاسراء والمعراج شاهدة اهل القبور المعذبين هناك .. راجع البحث السابق في تفسير دنى فتدلى ..

          والنوعان متعلقان بالدرجة الاولى فما قدما في حياتهما الدنيوية وكذا ما خلفوه من آثار ترتبت عليه اعمال اقوام آخرين وتجدر الاشارة الى الآية 12 من سورة يس إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ (12) ، لاحظ معي وآثارهم :

من المشهور ان يدى ثواب الطعام والشراب الذي نتناوله يوميا وكذا الصدقات وما اشبه من الاعمال الخيرية ان نهدي ثوابها الى امواتنا وذلك يعتبر من اثارهم الصالحة .

 

فالروح تزور اهلها في مختلف الاوقات فمنها من يزور اهله كل يوم ومنهم من يزو كل يومين ومنهم من يزور كل اسبوع

وعليه فان الله عز وجل يحجب الامور السيئة والغير مسرة عن روح الميت الصالح واتعرض عليه الاخبار السارة لأنه من الصالحين ولان من قاموا بتلك الأعمال بالضرورة اثره في هذا الدنيا .

واما الطالحون – اهل النار – والعياذ بالله فهم يزورون امواتهم ايضا ولكن تحجب عنهم الاخبار السارة وتعرض عليهم الاخبار الغير سارة وكل ذلك يعد من اصناف العذاب .. اجارنا الله واياكم من العذاب .

 

وفي هذا المقام انقل عن الشيخ  صالح الكرباسي

 

مصير أرواح المؤمنين بعد الموت :

أما المؤمنون من الأموات فتؤكد الروايات على أن أرواحهم تجتمع إلى بعضها في وادي السلام .

و وادي السَّلام إسمٌ للوادي الكبير الواقع بالجانب الشمالي الشرقي من مدينة النجف الأشرف في العراق ، ووادي السَّلام هذا هو مقبرة عظيمة جداً ، و ربما عُدَّت أكبر مقبرة في العالم ، أو من أكبر مقابر العالم نظراً لمساحتها الواسعة .

فقد رُوِيَ عَنْ حَبَّةَ الْعُرَنِيِّ قَالَ خَرَجْتُ مَعَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) إِلَى الظَّهْرِ ـ أي ظهر الكوفة ـ فَوَقَفَ بِوَادِي السَّلَامِ كَأَنَّهُ مُخَاطِبٌ لِأَقْوَامٍ ، فَقُمْتُ بِقِيَامِهِ حَتَّى أَعْيَيْتُ ، ثُمَّ جَلَسْتُ حَتَّى مَلِلْتُ ، ثُمَّ قُمْتُ حَتَّى نَالَنِي مِثْلُ مَا نَالَنِي أَوَّلًا ، ثُمَّ جَلَسْتُ حَتَّى مَلِلْتُ ، ثُمَّ قُمْتُ وَ جَمَعْتُ رِدَائِي .

فَقُلْتُ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ إِنِّي قَدْ أَشْفَقْتُ عَلَيْكَ مِنْ طُولِ الْقِيَامِ ، فَرَاحَةَ سَاعَةٍ ، ثُمَّ طَرَحْتُ الرِّدَاءَ لِيَجْلِسَ عَلَيْهِ .

فَقَالَ لِي : " يَا حَبَّةُ إِنْ هُوَ إِلَّا مُحَادَثَةُ مُؤْمِنٍ أَوْ مُؤَانَسَتُهُ " .

قَالَ قُلْتُ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ وَ إِنَّهُمْ لَكَذَلِكَ ؟ !

قَالَ : " نَعَمْ ، وَ لَوْ كُشِفَ لَكَ لَرَأَيْتَهُمْ حَلَقاً حَلَقاً مُحْتَبِينَ يَتَحَادَثُونَ " .

فَقُلْتُ : أَجْسَامٌ أَمْ أَرْوَاحٌ ؟

فَقَالَ : أَرْوَاحٌ ، وَ مَا مِنْ مُؤْمِنٍ يَمُوتُ فِي بُقْعَةٍ مِنْ بِقَاعِ الْأَرْضِ إِلَّا قِيلَ لِرُوحِهِ الْحَقِي بِوَادِي السَّلَامِ ، وَ إِنَّهَا لَبُقْعَةٌ مِنْ جَنَّةِ عَدْنٍ " نقلاعن :الكافي : 3 / 243 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران ، و تهذيب الأحكام : 1 / 466 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي ، المولود بخراسان سنة : 385 هجرية ، و المتوفى بالنجف الأشرف سنة : 460 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .

مصير أرواح الكفار بعد الموت :

و أما أرواح الكفار فترد وادٍ برهوت بحضرموت ، فقد رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السلام ) أنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) شَرُّ الْيَهُودِ يَهُودُ بَيْسَانَ ، وَ شَرُّ النَّصَارَى نَصَارَى نَجْرَانَ ، وَ خَيْرُ مَاءٍ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ مَاءُ زَمْزَمَ ، وَ شَرُّ مَاءٍ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ مَاءُ بَرَهُوتَ ، وَ هُوَ وَادٍ بِحَضْرَمَوْتَ يَرِدُ عَلَيْهِ هَامُ الْكُفَّارِ وَ صَدَاهُمْ -  الكافي : 3 / 246 .

وَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) : " شَرُّ بِئْرٍ فِي النَّارِ بَرَهُوتُ الَّذِي فِيهِ أَرْوَاحُ الْكُفَّارِ " - الكافي : 3 / 246

وَ عَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفَلَةَ قَالَ : قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( صلوات الله عليه ) : " إِنَّ ابْنَ آدَمَ إِذَا كَانَ فِي آخِرِ يَوْمٍ مِنْ أَيَّامِ الدُّنْيَا وَ أَوَّلِ يَوْمٍ مِنْ أَيَّامِ الْآخِرَةِ ، مُثِّلَ لَهُ مَالُهُ وَ وَلَدُهُ وَ عَمَلُهُ ، فَيَلْتَفِتُ إِلَى مَالِهِ فَيَقُولُ : وَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ عَلَيْكَ حَرِيصاً شَحِيحاً فَمَا لِي عِنْدَكَ ؟

فَيَقُولُ: خُذْ مِنِّي كَفَنَكَ.

قَالَ: فَيَلْتَفِتُ إِلَى وَلَدِهِ فَيَقُولُ: وَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ لَكُمْ مُحِبّاً، وَ إِنِّي كُنْتُ عَلَيْكُمْ مُحَامِياً، فَمَا ذَا لِي عِنْدَكُمْ ؟

فَيَقُولُونَ : نُؤَدِّيكَ إِلَى حُفْرَتِكَ نُوَارِيكَ فِيهَا .

قَالَ : فَيَلْتَفِتُ إِلَى عَمَلِهِ فَيَقُولُ : وَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ فِيكَ لَزَاهِداً ، وَ إِنْ كُنْتَ عَلَيَّ لَثَقِيلًا ، فَمَا ذَا عِنْدَكَ ؟

فَيَقُولُ: أَنَا قَرِينُكَ فِي قَبْرِكَ وَ يَوْمِ نَشْرِكَ، حَتَّى أُعْرَضَ أَنَا وَ أَنْتَ عَلَى رَبِّكَ.

قَالَ: فَإِنْ كَانَ لِلَّهِ وَلِيّاً أَتَاهُ أَطْيَبُ النَّاسِ رِيحاً، وَ أَحْسَنُهُمْ مَنْظَراً، وَ أَحْسَنُهُمْ رِيَاشاً، فَقَالَ أَبْشِرْ بِرَوْحٍ وَ رَيْحَانٍ، وَ جَنَّةِ نَعِيمٍ، وَ مَقْدَمُكَ خَيْرُ مَقْدَمٍ.

فَيَقُولُ لَهُ: مَنْ أَنْتَ ؟

فَيَقُولُ : أَنَا عَمَلُكَ الصَّالِحُ ، ارْتَحِلْ مِنَ الدُّنْيَا إِلَى الْجَنَّةِ ، وَ إِنَّهُ لَيَعْرِفُ غَاسِلَهُ ، وَ يُنَاشِدُ حَامِلَهُ أَنْ يُعَجِّلَهُ ، فَإِذَا أُدْخِلَ قَبْرَهُ أَتَاهُ مَلَكَا الْقَبْرِ ، يَجُرَّانِ أَشْعَارَهُمَا ، وَ يَخُدَّانِ الْأَرْضَ بِأَقْدَامِهِمَا ، أَصْوَاتُهُمَا كَالرَّعْدِ الْقَاصِفِ ، وَ أَبْصَارُهُمَا كَالْبَرْقِ الْخَاطِفِ ، فَيَقُولَانِ لَهُ مَنْ رَبُّكَ ؟ وَ مَا دِينُكَ ؟ وَ مَنْ نَبِيُّكَ ؟

فَيَقُولُ: اللَّهُ رَبِّي، وَ دِينِيَ الْإِسْلَامُ، وَ نَبِيِّي مُحَمَّدٌ ( صلى الله عليه وآله ).

فَيَقُولَانِ لَهُ : ثَبَّتَكَ اللَّهُ فِيمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ : ﴿ يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ ...  ﴾ - القران الكريم : سورة إبراهيم ( 14 ) ، الآية : 27 ، الصفحة : 259 .

، ثُمَّ يَفْسَحَانِ لَهُ فِي قَبْرِهِ مَدَّ بَصَرِهِ، ثُمَّ يَفْتَحَانِ لَهُ بَاباً إِلَى الْجَنَّةِ، ثُمَّ يَقُولَانِ لَهُ نَمْ قَرِيرَ الْعَيْنِ نَوْمَ الشَّابِّ النَّاعِمِ، فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يَقُولُ: ﴿ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا ﴾ - القران الكريم: سورة الفرقان ( 25 )، الآية: 24، الصفحة: 362

قَالَ : وَ إِنْ كَانَ لِرَبِّهِ عَدُوّاً ، فَإِنَّهُ يَأْتِيهِ أَقْبَحُ مَنْ خَلَقَ اللَّهُ زِيّاً وَ رُؤْيَا ، وَ أَنْتَنُهُ رِيحاً ، فَيَقُولُ لَهُ : أَبْشِرْ بِنُزُلٍ مِنْ حَمِيمٍ ، وَ تَصْلِيَةِ جَحِيمٍ ، وَ إِنَّهُ لَيَعْرِفُ غَاسِلَهُ ، وَ يُنَاشِدُ حَمَلَتَهُ أَنْ يَحْبِسُوهُ ، فَإِذَا أُدْخِلَ الْقَبْرَ أَتَاهُ مُمْتَحِنَا الْقَبْرِ ، فَأَلْقَيَا عَنْهُ أَكْفَانَهُ ، ثُمَّ يَقُولَانِ لَهُ : مَنْ رَبُّكَ ؟ وَ مَا دِينُكَ ؟ وَ مَنْ نَبِيُّكَ ؟

فَيَقُولُ : لَا أَدْرِي .

فَيَقُولَانِ : لَا دَرَيْتَ وَ لَا هَدَيْتَ ، فَيَضْرِبَانِ يَافُوخَهُ بِمِرْزَبَةٍ مَعَهُمَا ضَرْبَةً مَا خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا وَ تَذْعَرُ لَهَا مَا خَلَا الثَّقَلَيْنِ .

ثُمَّ يَفْتَحَانِ لَهُ بَاباً إِلَى النَّارِ ، ثُمَّ يَقُولَانِ لَهُ نَمْ بِشَرِّ حَالٍ فِيهِ مِنَ الضَّيْقِ ، مِثْلُ مَا فِيهِ الْقَنَا مِنَ الزُّجِّ ، حَتَّى إِنَّ دِمَاغَهُ لَيَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ ظُفُرِهِ وَ لَحْمِهِ ، وَ يُسَلِّطُ اللَّهُ عَلَيْهِ حَيَّاتِ الْأَرْضِ وَ عَقَارِبَهَا وَ هَوَامَّهَا ، فَتَنْهَشُهُ حَتَّى يَبْعَثَهُ اللَّهُ مِنْ قَبْرِهِ ، وَ إِنَّهُ لَيَتَمَنَّى قِيَامَ السَّاعَةِ فِيمَا هُوَ فِيهِ مِنَ الشَّرِّ - الكافي : 3 / 231

 

وينبغي ان لا ننسى ان الرسول ( ص) قد اشار الينا فأوقات واماكن استجابة الدعاء ومنها القبور المندرس واذكر هنا قصة بسيطة في هذا المقام :

 

احد الاطفال كان مصاب بداء العمى وبنما كان هو ووالدته يزوران في المقبرة واذا بالطفل تعثر على احد القبور المندرس ونهض من القبر مبصرا .، وعليه علت اصوات التكبير والصلاة على محمد وآل محمد .

اذن هناك علاقه بين الروح والقبر ايقونة او مكان يمكن به زيارة الميت والميت والترحم عليه وحتى لا ينسى من روثته او آثاره في الارض .

 

ارتباط الروح بالقبر

أن الروح لها ارتباط كامل مع القبر ونشير لحديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ( القبر بيتنا الجديد )

وأيضا للإمام علي عليه السلام روايه تثبت بذلك :

ذهب رجل الى علي بن أبي طالب عليه السلام  ليكتب له عقد بيت ، فنظر علي عليه السلام الى الرجل فوجد أن الدنيا

متربعة على قلبه فكتب:

اشترى ميت من ميت بيتاً في دار المذنبين له أربعة حدود

الحد الأول :يؤدي الى الموت ،

و الحد الثاني :يؤدي الى القبر ،

و الحد الثالث :يؤدي الى الحساب

و الحد الرابع يؤدي:اما للجنة و اما للنار .

 

فقال الرجل لعلي عليه السلام:ما هذا يا علي، جئت تكتب لي عقد بيت، فكتبت لي عقد مقبرة...

 

فقال له علي عليه السلام:

 

 

النفـس تبكـي على الدنيـا و قد علمـت... أن السـعادة فيـها ترك ما فيـها

لا دار للـمرء بعــد المـوت يسكنـها .. الا التي كان قبل المـوت بانيـــها

فان بنـاها بخـير طـاب مسـكـنه . و ان بنـاهـا بشــــر خـــاب بانيـــــها

أمــوالنـا لــذوي المـيراث نجــمعها .. و دورنـا لخــراب الــدهر نبنيــها

أين المـلوك التي كانـت مسلطنة .. حتى ســقاها بكـأس المـوت ساقـيـها

فـكم مـدائن فــي الآفـاق قد بنيت. أمست خرابا و أفنــى المـوت أهليــها

لا تـركـنن الـى الدنيـا و ما فيها ... فالـموت لاشـك يفـنيـنا و يفـنيـها

لكل نفس و ان كانـت علـى وجل ... مـن الـمـنـية آمـــــال تقـــويــــها

الـمرء يبـسطها و الـدهر يقبضــه.. والنفـس تنشرهــا والمـوت يطويـها

إن المـكارم أخـلاق مطــهــرة ... الديـن أولــهـــا و العــقــل ثانيــها

و العـلم ثــالثــها و الحلم رابعها .. والجود خامسها والفــضل سادســـها

والبــر سـابـعهـا والشـكـر ثامنها ... والصبر تاسعــهـا والليــن باقيـــها

والنــفــس تعـلـم أنـي لا أصـادقــها .. ولسـت أرشـد الا حين أعصيــها

واعمــل لـــدار غد رضــوان خازنها . والجارأحمــد والرحمن ناشيــها

قصـورها ذهـب و المسك طيـنتـها .. والزعفــران ربيـــع نابــت فيــها

أنهارها لبـن محض ومن عـسـل .. والخمر يجري رحيقــا في مجاريها

والـطيـر تجـري على الأغصان عاكــفة . تسبـح الله جهراً في مغـانيهـا

من يشـتري الدار في الفـردوس يعمرها . بركعة في ظلام الليـل يحييهـا

 

فقال الرجل لعلي عليه السلام : اكتب أنني وهبتها لله و رسوله

 

 

الآن نتحدث عن عالم آخر يختلف اختلاف كلي عن العالم الدنيوي الذي نحن به والذي اتفقنا بالابحاث السابقه إن يحكمنا حاكم اصلي والأول : وهو الزمن ..

الحاكم الثاني : وهوالقانون الفيزيائي  وله القدره على حمل الأشياء ،فأنا لدي القدره على حمل الاشياء بيد اليمنى مثلاً ولكن ليس لدي القدره أن احمل بيت بيدي وهذا يكون من المستحيلات ،وآيضاً عدم القدره أن أكون موجود هنا بالكويت وموجود آيضاً في بلد آخر في نفس الوقت وهذا من المستحيل لأنه القوانين الطبيعيه الفيزيائيه تختلف بإختلاف الحاجه الترابيه التي انا منها ، اما في العالم الآخر عالم الروح تختلق اختلاف كُلي ( ويسألونك عن الروح قل الروح من آمر ربي )

 

 تساؤلات عده ومنها لماذا الانسان يكبر؟

 

روية عن النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم : ( ان الله تعالى يقول الشيب نوري ، وانا استحي ان احرقه بناري ). وعن انس عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم انه قال: (قال الله تعالى : وعزتي وجلالي ، وفاقة خلقي الي اني لأستحي من عبدي وامتي يشيبان في الاسلام ان اعذبهما ، ثم بكى فقيل له ما يبكيك يا رسول الله قال: ابكي ممن يستحي الله منه وهو لا يستحي من الله .

ومن البحث هذا ارجوا من اخواني واخواتي العودة الى الله واذكر بـ :  

1.    كنت خير امتاً اخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المعروف

2.    قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم ورحمتهم كمثل الجسد الواحد إن اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)

3.    عن الامام جعفر الصادق عليه السلام ( من اعان مؤمناً هون الله عليه يوماً من ايام القيامة ، وحديث آخر ( ومن خذل مؤمناً وهو قادراً على مساعدته خذله الله في الدنيا والآخرة

4.    من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه وان لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان

واخيرا :

لابدا علينا أن نطبق هذا الشيء من خلال عدم الصمت على الظلمات التي نشاهدها في هذه الحياة ولابد علينا من الدعوة الى الله ونصح المؤمنين بشروط منها :

1.    لا اكراه في الدين

2.     ان لا تكون همجي ولا تخرج عن الحديث ( إنما بعثت لُتمم مكارم الاخلاق )

3.     وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159)سورة ال عمران

 

 

 

الخاتمة :

نحن اتباع مذهب آل البيت لدينا سمه سائدة علينا وهي :

1.      لَئِنْ بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِي إِلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29) سورة المائدة.

2.     الساكت عن الحق شيطان اخرس

3.     اعظم الجهاد عند الله كلمة حق امام سلطان جائر

4.     من اعان ظالما سلطه الله عليه .

 


رجوع