القبر

حول البرزخ والروح

حول البرزخ والروح

مقتطفات من كتاب .. عقائد ومفاهيم ... للسيد عبد الحسين دستغيب .

1-
كيف تقبض الروح ؟

هناك لوح موضوع أمام عزرائيل (عليه السلام ) فيه أسماء كل الناس ، وكما بلغ أجل أحد انمحى اسمه من اللوح ، فيقبض عزرائيل روحه . وقد يمحى في لحظة واحدة أسماء ألوف البشر ، فيقبضهم عزرائيل في نفس اللحظة ، ولا عجب في ذلك ،فإن فعله هذا يكون كالريح التي تعصف فتطفى آلاف المصابيح في لحظة .


2-
ماهو سؤال القبر ؟

يسأل الإنسان في القبر عن العقائد والأعمال ، فيقال له : من ربك ؟ من نبيك ؟ ماهو دينك ؟ ويسأل عن ذلك المؤمن والكافر ، ولا يستثنى من السؤال إلا الطفل الذي لم يبلغ الحلم ، والمجنون ، والمتخلف عقليا .

فإذا كان الميت صاحب عقيدة حقة ، فإنه يذكر عقائده ، ويشهد بوحدانية الله ( سبحانه وتعالى ) ، ورسالة خاتم الأنبياء محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، وإمامة أمير المؤمنين (عليه السلام ) ، وسائر أئمة الهدى (عليهم السلام ) ، وإلا فإنه ينعقد لسانه .
فإن أجاب على الأسئلة ، يفتح له باب من فوقه ، ويوسع له في قبره ، فيعيش في عالم البرزخ في سعة وراحة حتى قيام الساعة ، ويقال له : نم نومة العروس التي تنتظر زفافها ، وإذا عجز عن الإجابة ، فإنه يفتح عليه باب من أبواب جهنم البرزخية ، فيحترق قبره بنفخة من نفخاتها .


3-
ضغطة القبر هل تشمل جميع الأموات :
ضغطة القبر والثواب والعقاب هي من الأمور المتفق عليها لدى جميع المسلمين بشكل عام ، أما ما يظهر من الأحاديث المعتبرة فهو أن ضغطة القبر على البدن لاتشمل جميع الأموات ، بل إنها تتبع الاستحقاق والذنوب ، والشدة والضعف ، فمما ورد على لسان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) يستفاد منه أن ضغطة القبر على المؤمن هي كفارة لما أضاعه في الدنيا ، وهي عقاب يوفر عليه إضاعة نعم الآخرة .

أما الذين لا يضغط قبرهم عليهم قليل ، ومما يسبب ضغطة القبر سوء الخلق ، وسوء المعاملة مع المرأة والأولاد في المنزل .


4-
ماهو البرزخ وكيف ومتى؟

البرزخ في اللغة الستار والحائل الذي يتوسط شيئين ، ويحول بين التقائهما ، أما حسب الاصطلاح فإن البرزخ هو عالم جعله الله (سبحانه وتعالى) بين الدنيا والآخرة ، ليبقى كل منهما على حاله ، والبرزخ هو عالم بين الأمور الدنيوية والأخروية ، وهو عالم المجردات ، لكن لايصل إلى حد تجرد وصراحة الآخرة ، فهو ليس بظلام محض لأهل المعصية ، كما أنه ليس بنور محض لأهل الطاعة .

ويسمى عالم البرزخ بالعالم المثالي ، لأنه يشبه الدنيا من حيث الصور والشكل ، ولكنه يختلف عنه من حيث المادة والخواص والخصوصيات .

وهو عالم يبدأ بساعة الموت ، وينتهي بساعة البعث من القبور قال تعالى : ( ... ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون ) المؤمنون 100 .


5-
الجن من أي الموجودات هو؟

الجن مخلوق غبر ترابي ، ولا يرى بالعين البشرية عادة ، وعندما يموت يتجزأ في الهواء ، ويصبح منه ، كما تتحول أجسادنا بعد الموت إلى تراب وتعود إلى أصلها
والجن في اللغة يعني المستور غير المرئي ..



6-
كيف يظهر عزرائيل (ع) عند قبض الروح ؟

يختلف مظهر عزرائيل (ع) عند قبضه روح المحتضر من هيئة إلى أخرى ، فحسب إحدى
الروايات يبدو أن إبراهيم الخليل (ع) أراد أن يرى عزرائيل على الهيئة التي يقبض فيها أرواح الكفار .

فقال له عزرائيل (ع) : لا طاقة لك على ذلك .
فقال إبراهيم (ع) : أحب أن أرى ذلك .

فشاهد عزرائيل على هيئة رجل أسود ، شعره واقف ، رائحته نتنة ،، لبس السواد ، تخرج
النار والدخان من فمه ومنخره .

فأغمي على إبراهيم (ع) لتلك الرؤية ، ولما عاد إلى وعيه قال : لو لم يكن للكافر أي عذاب لكفاه
عذاب رؤيتك على هذه الحال . ولو لم يكن للمؤمن أي ثواب لكفاه ثواب رؤيتك على الحال الت تقبض فيها روحه .


7-
كيف يسلم المؤمن والكافر روحه ، وهل من فرق بينهما ؟

سهولة وصعوبة تسليم الروح لا تختص بأي منهما ، فلا كل مؤمن يسلم روحه بسهولة ، وراحة ، ولا كل كافر يسلمها بصعوبة . بل إن الله (سبحانه وتعالى) يشمل كثيرا من المؤمنين بلطفه فيصعب عليهم قبض أرواحهم تكفيرا منه لذنوبهم ، فبما أن المؤمن سيغادر الدنيا عند قبض روحه ، فلا بد من تطهيرة وإصلاحه قبل خروج روحه . أما قبض روح الكافر فهو بوابة إلى النار وبداية عذابه ، وقد ينزع كافر أو فاسق روحه بسهولة وراحة ، ذلك لأنه وإن كان من أهل العذاب ، لكنه يوفى حساب مافعله في الدنيا من حسنات بسهولة النزع . فقد يكون أنفق في حياته ، أو ساعد مظلوما أو غير ذلك من أعمال حسنة ، فيكون قبض روحه هينا عليه كأجر له على مافعل من خير ، وليقدم على الآخرة وليس له ثواب ، فيدخل النار .

وفي الحقيقة فإن قبض روح الكافر سهلا كان أم صعبا ، فإنه بداية سوء حظه وسوء عاقبته ، وقبض روح المؤمن سهلا كان أم صعبا ، فإنه بداية نعيمه وسعادته . لهذا فإن سهولة القبض وصعوبته لا تتشمل صنفا خاصا من الناس .

8-
ما الحكمة من سؤال القبر ، إذا كان الله (سبحانه وتعالى)عالم بحال المؤمن والكافر ؟

سؤال القبر وجوابه بداية النعيم للمؤمن ، وفيه لذة وراحة للمؤمن ، فتكون حاله كحال الطفل في المدرسة عندما يدرس درسه جيدا ، فإنه يسر إذا ما سئل عنه ، فيسر المؤمن من سؤال عن ربه ، ليشهد بوحدانية ربه باطمئنان كامل .

وفي المقابل فإن سؤال القبر بالنسبة للكافر بداية سوء الحظ والعذاب .

9-
ما اسم الملكين الموكلين بسؤال القبر ؟

اسمهما بالنسبة للمؤمن فهو (بشير )و( مبشر) ويأتيانه بهيئة حسنة تشغف قلبه ، تفوح منهما رائحة وورد الجنة ورياحينها ، فينال المؤمن لذة من النظر إليهما .

أما بالنسبة للكافر فإسمهما (نكير) و ( منكر) ويأتيانه بصوت راعد صاعق ، وتتلضى النار من عيونهما ، وشعرهما متدليا إلى الأرض ، وأشكالهما مخيفة مرعبة ، فيرعب الكافر من رؤيتهما .

10-
من لم يدفن في أرض وتراب فهل يشهد ضغطة القبر ؟

سئل الإمام الرضا (عليه السلام) عن من يشنق إن كان يشمله عذاب القبر (فقد كان في الماضي لا ينزل جسد بعض المشنوقين ، بل يبقى معلقا في المشنقة ، كما حدث مع زيد بن علي بن الحسين الشهيد الذي بقي معلقا عل المشنقة ثلاث سنوات ) ويستفاد من جوابه (ع) إن الله (سبحانه وتعالى ) يأمر الهواء بالضغط عليه إن كان مستحقا لذلك .

ويستفاد من رواية أخرى عن الصادق (ع) أن ضغطة الهواء أشد من ضغطة القبر ، وكذا ماء البحر بالنسبة للغريق .

11-
ما سبب ضغطة القبر ؟

من جملة أسباب ضغطة القبر : تضييع النعم الإلهية وكفرانها ، سوء الخلق وبذاءة اللسان مع العائلة ، التهاون بنجاسة البول ، التهمة والغيبة .

12-
كم مرة يلقن الميت ؟

يلقن الميت ثلاث مرات : عند موته ، وعند دفنه ، وبعد دفنه .

13-
من هم الآمنون من عذاب القبر ، وضغطه ، وعذاب البرزخ ؟

يظهر من روايات أهل البيت (عليهم السلام ) إن من جملة المبشرين بالأمان من عذاب القبر وضغطه وعذاب البرزخ :

1-
الملقن الذي لقن التلقين الثالث .

2-
من مات بين ظهري الخميس والجمعة ، فيكون قد غادر الدنيا مع نزول رحمة الله ، فورد على بساط الله .

3-
من وضع إلى جانبه في القبر جريد التين ، فقد روي أنه يمنع عذاب القبر ، وجريد النخل خير منه ، ويجب أن يكون غصنا أخضرا .

4-
شهادة أربعين شخص أوأكثر بحسن سيرة الميت ، وطلب المغفرة له .

5-
وضع تربة أبي عبد الله الحسين (ع) في القبر والكفن ، وكذا المسح بها على جبهة الميت ، وباطن كفيه .

6-
أعمال الخير التي تؤدى نيابة عن الميت في هذه الدنيا ، فإنها من الأمور النافعة في عالم البرزخ والقيامة ، أو إهداء ثواب أعمال الخير للميت ، وأفضلها أداء دينه ، وقضاء ما فاته من الصلاة والصيام والحج الواجب وما شابه ، والتصدق عنه في سبيل الله ، والدعاء وطلب المغفرة له .

14-
لماذا التوجه إلى قبور الأموات ، وقد حلت أرواحهم في وادي السلام ، وفي قوالب مثالية ؟

يستفاد من رواية للإمام الصادق (ع) أن الأرواح وإن كانت في وادي السلام ، إلا أن إحاطتها العلمية بمحل قبورها ، فهي كالشمس التي وإن لم تكن على الأرض ، بل في السماء ، إلا أن شعاعها محيط بالأرض . ومثل ذلك إحاطة الأرواح بمحل دفن أجسادها .

15-
إذا كان النبي أو الإمام حاضرا في كل مكان ، فما الحكمة من زيارة قبره ، وما ميزة مكان قبره عن باقي الأمكنة ؟

لا شك أن محل قبور الأنبياء والأوصياء وأئمة الدين من الأماكن التي تنال اهتماما خاصا من أرواحهم الشريفة ، وفيها تتنزل الرحمة والبركة الإلهية ، وهي مهبط الملائكة . فإذا أراد أحد أن يصيب منهم (ع) فائدة جمة ، فعليه أن لا ينقطع عن زيارة تلك الأماكن المباركة .

16-
ما هي هيئة النمام عند وروده صحراء المحشر ؟

يرد النمام المحشر على هيئة القرد

17-
على أي هيئة يحشر آكل الحرام ؟
يحشر آكل الحرام على هيئة القرد ، ومعه المحتكر ، والغشاش في المعاملات .

18-
على أي هيئة يحشر آكل الربا ؟

يحشر آكل الربا على هيئة مهشمة كريهة ، ويذهب به إلى العذاب وهو على تلك الحالة .


19-
على أي هيئة يحشر العالم الذي لم يعمل بعلمه ؟

العالم غير العامل بعلمه هو العالم الذي يختلف فعله عن قوله ، فيعظ الناس جيدا ،لكنه في عمله غارق في الوحل ، فيستفيد الآخرون من قوله ، أما هو فلسوء حظه سيء العمل . مثل هذا الشخص فإنه يرد صحراء المحشر وهو يمضغ لسانه حسرة ، وتخرج الجراحة من فمه .

20-
على أي هيئة يحشر من يؤدي جيرانه ؟

يرد مؤذي الجيران إلى صحراء المحشر وقد قطعت أطرافه .

21-
على أي هيئة يحشر حاكم الجور ؟

يحشر حاكم الجور وهو أعمى .

22-
على أي هيئة يحشر الأناني وعابد نفسه ؟
يرد الأناني وعابد النفس إلى صحراء المحشر وهو أصم وأبكم .

23-
على أي هيئة يحشر متبع الشهوات ؟
متبع الشهوة واللذة الحرام ، والذي لم يؤد زكاة أمواله في الدنيا ، يرد صحراء المحشر ، ورائحة الجيفة النتنة تنبعث منه .

24-
على أي هيئة يحشر المتكبر ؟

يحشر المتكبر وعليه جبة من نار .

25-
من هم الآمنون من خوف القيامة وفزعها ؟

مما بلغنا عن رسول الله (ص) يستفاد أن الأشخاص والفئات الآمنة من خوف القيامة وفزعها هم :

1-
الملتزم بإجلال واحترام من ابيض شعره في الإسلام ، وخاصة الوالدين.
2-
مغيث المضطر والمحتاج .
3-
من مات في مكة أو المدينة ، أو دفن فيهما ، وكذا من مات في طريقه منهما وإليهما .
4-
من اتخذ نفسه عدوا له وجاهدها .
5-
الحليم الذي يكظم غيضه من أجل الله (سبحانه وتعالى) .
6-
من امتنع عن ارتكاب الذنوب وركوب الشهوات الميسرة له خوفا من الله .
7-
من وضع يده على قبر مؤمن ، وقرأ سورة القدر سبع مرات .
8-
من أحب المسجد وارتاده ، فإنه يأتيه يوم القيامة على هيئة هودج ، فحيط على قبره ، ويقله حتى يهبط به في الجنة 9- ولاية علي بن أبي طالب (ع) ، فهي الأمان المطلق ، فلا خوف على المتمسك بها إطلاقا.

26-
ما هو أول حدث يقع يوم القيامة ؟

أول حدث يقع يوم القيامة هو: نفخ الصور ، حيث ينفخ فيه إسرافيل . ومما يستفاد من الآيات والروايات أن النفخ في الصور نفختان ، نفخة الموت التي يموت على أثرها جميع من في السماوات والأرض ، ونفخة الإحياء التي يحيا على أثرها كل الموجودات ثانية لتبدأ القيامة.


27-
ماهي المدة بين نفخة الموت ونفخة الإحياء ؟

المدة بين النفختان حسب الرواية تعادل أربعين عاما ، وفي رواية أخرى تعادل أربعمائة عام ، وفي هذه المدة تقع حوادث تلاقي الأفلاك وتدميرها ، والزلزلة ، وتحطيم الجبال ودكها ، واحتراق البحار.

28-
من هو أول من يحيا من جديد بأمر الله ؟

أول من يحييه الله(سبحانه وتعالى) هو إسرافيل (ع) لينفخ مجددا في الصور ، ويحيي الخلائق من جديد للقيامة .


29-
من هو إسرافيل ، وما هي مهمته ؟

إسرافيل هو أحد الملائكة الأربعة المقربين عند الله (تعالى) ، ومهمته استلام الصور عند أمر الله بالقيامة ، وانتظاره لأمره (تعالى) فإذا أمره بذلك هبط إلى الأرض ، فلا يبقى على الأرض حي ، ثم يؤمر أن ينفخ في السماوات حتى لا يبقى حي في السماوات ، بعد ذلك يؤمر إسرافيل بالموت ، فيموت

 


رجوع